Sticky post

اتبع قلبك

يا قارئي المُبجّل، اتبع قلبك، أنا قلبي يأخذني على الدوام لمدائن الشرق، قلبي يشدّني نحو الحكاية والأسطورة والخرافة والذكرى، في مدائن الشرق، وجدت الحكاية وسهولة الوصول إليها، وجدت الترحاب من القلب والحفاوة والاحتفاء وحرارة المشاعر، وجدت الحياة متروكةً على سجيّتها دون تشذيبٍ أو اهتمام بما يجب فعله وتغييره لإرضاء السيًاح واجتذابهم. مدائن الشرق مضيافة، وبيوتها كقلوب ساكنيها مفتوحة، رحيبة ومُهلية على الدوام، تستفيض حنانًا باستقبال … Continue reading اتبع قلبك

Sticky post

سأفشي لك سرًا

إليك كيف يحدث الأمر: قد تقرأ أسم مدينة ما في كتاب، تشاهد شوارعها في فيلم، تسمع أغنياتها في الراديو، تصادف أحد سكانها في متجر البقالة، تنبعث من تحت ركام ذاكرة حصة الجغرافيا، تصحو من غفوتها الطويلة في قصص الطفولة، قد تباغتك المدينة في برنامجٍ وثائقيّ عن الشعوب، أو كتاب طهوٍ لمدائن حوض المتوسط، قد ترى زيًّا مبهرجًا من أزيائها، تتناهى إليك لغتها ولكنة لسانها، قد … Continue reading سأفشي لك سرًا

البيوت العربية : جنان خلف الجدران

كالبيوت العربية في الشام والاندلس وتونس ومصر، كانت الفكرة التي تقوم عليها الرياضات المغربية هي “تدليل الحواس “هذه البيوت، الرياضات أو القصور عندما تمرّ بها من الخارج، ستبدو لك سواء، جدرانها متراصة، متصلة لا تدري أين تبتدئُ دارٌ وتنتهي أخرى، لا علاماتٍ خارجية سوى الأبواب، جدرانٌ عالية من الطين الأحمر، بهيئةٍ متماثلة امتثالاً لمبدأ المساواة الذي يحث عليه الدين الإسلامي، لا يتميّز فيها بيت الغني … Continue reading البيوت العربية : جنان خلف الجدران

سياحة الضيعة في لبنان : بيت دوما

سياحة الضيّعة           في طريقك إلى الضيعة بإمكانك أن تسمع فيروز تنادي جارتها ” ألا جئتِ نسهر, فعندي لوزٌ وتينٌ وسكر” بإمكانك أن ترى “مرسال المراسيل عالضيعة القريبة ماخذ بدربو المنديل ليعطيه لِحبيبا ” أن ترى “بيت الست الختيارة يلي بيذكرها ببيت ستا” و ” الطاحونة ع نبع الميّ قدامها الساحات مزروعة فيّ”.           الضيّعة اللبنانية مجسّدة في أغنيات فيروز وكلمات الرحابنة, بقرميد بيوتها وحجارتها … Continue reading سياحة الضيعة في لبنان : بيت دوما

سوسه : دار أنطونيا، الحب الذي تحول لدارِ سُكنى

الدور العربية مشيّدة بشاعريةٍ مُفرطة واحساسٍ مُرهف، أيّانَ جئت إحداها انبجس الشعر من كل زاويةٍ فيها وتدفّق من الجدران، دار أنطونيا كانت احدى تلك الدور التي تملّكت حواسي ما إن دخلتها، دارٌ مشيّدةٌ للسلوى، ملاذٌ في مدينةِ سوسه، رُكنٌ تأوي الروح إليه في سفرها البعيد. لباب الدار دقاقات، واحدة تكون لوالي الدار وواحدة للغرباء، حتى تعرف الزوجة بالداخل مِن صوتها مَن الطارق، طرقتُ بابها الموصد … Continue reading سوسه : دار أنطونيا، الحب الذي تحول لدارِ سُكنى

مزرعة صمد : أمنية والدي القديمة

أمنية قديمة بعد أن قضى شبابه كاملاً مسافرًا في مدن سوريا وأريافها وقنّاصًا في صحراءها, كان والدي يتمنى على الدوام شراء مزرعة هناك, يستقر فيها خلال أشهر الصيف الطويلة, يعتني بأشجارها ويقطف ثمارها ويستضيف فيها الأقارب والأصدقاء.           وتحت تأثير إلحاحنا المستمر بالسفر إلى عواصم أوربا في الصيف, أجّل قرار الشراء عامًا تلو عام, حتى اشتعلت الحرب وانطفأت الأمنية.           بعد ذلك بأربع سنوات, حصلت … Continue reading مزرعة صمد : أمنية والدي القديمة

بلاد العربي سوسه : الحضور الأخّاذ للون الأزرق ، دار قمر ودار تيزيري 13

عندما قصدت سوسه، وجعلتها وجهةً أساسية في قائمة الوجهات التونسية، كان ذلك بسبب ثلاثٍ من بيوتاتها. داخل الأسوار، يسمون الجزء القديم منها ” بلاد العربي ” بلاد العربي تلك هي نموذجٌ مثالي للمدينة العربية القديمة بأسواقها ومقاهيها وبيوتها التي يتجمد فيها الزمن، يقف في أزقتها، تخال أنه لم يجرِ، لم يمر ولم يذهب، كل شيءٍ هناك يوقعك تحت تأثير الغواية، كل شيءٍ فيها متروكٌ على … Continue reading بلاد العربي سوسه : الحضور الأخّاذ للون الأزرق ، دار قمر ودار تيزيري 13

زيتون

” كان الظلام لا يزال مخيّمًا والأطفال وحدهم النائمون, استعد القرويون لصلاة الفجر, اليوم صلوا في الهواء الطلق بخشوعٍ خاص يليق ببداية موسم قطف الزيتون, في مناسبة بهذه الأهمية لا ينبغي تسلق التلال الصخرية إلا بضميرٍ وسريرة نقيين وطاهريّن “ *بينما ينام العالم, سوزان أبو الهوى           موسم القطاف هو الموعد العشقيّ المنتظر بين الفلّاح والأرض كلما دار على الشجرة الحول, والزيتون المتكوّر على أغصان … Continue reading زيتون

الوصول لمراكش : السفر لعالم الحريم

المُسافر إلى مرّاكش لا يُسمى مُسافرًا بل هيمان، عندما زرت المغرب للمرة الأولى، وقد حدث ذلك قبل ست سنوات، أطلقت على نفسي لقب للا إيلاف، ملأت عقلي بالخيالات المشرقية وحقيبتي بالثياب ذات الطرز العربي المذهّب، ابتعت طربوشًا وجُبةً بقلنسوةٍ تنسدل خلفها، تخضّبت بماء الورد، ترنمت بالموشحات، تكحلت بالأماني الملونة، خلت الطائرة بساط علاء الدين وطرت. وحين وضعت قدمي في المدينة المغربية الأولى مرّاكش، وفرّ قلبي … Continue reading الوصول لمراكش : السفر لعالم الحريم

مرّاكش: السلطانة في لا سلطانه

السلطانه في لا سلطانه           وصلنا محطة القطار، المحطة تقع خارج المدينة القديمة بطبيعة الحال, واسعة حديثة وممتلئة بمحلات الأطعمة التيك أوي بما يواكب عجلة المسافر, بوابتها الكبيرة ذات التصميم المغربي هي ما طمأنني بأن المحطة وحداثتها لا تعبر عن المدينة، مازال الحكم باكرًا. استقليّنا سيارة الأجرة حيث يحدد سائقها أجرته بناءً على اسم الفندق وصيته وسعر ليلته!           أخذنا إلى فندق ” لاسلطانه ” … Continue reading مرّاكش: السلطانة في لا سلطانه

الوجه الأدبي لبيروت : مُحترَف زاوية ولقاء الفنانة نجاح طاهر

لبنان 2019 زيارتيّن في السنة، كمن يؤدي فرض الصلاة لقلبه. بعضنا محكومٌ بالملل، يبحث عن الجديد في كل سفر، وبعضنا محكومٌ بالحنين، يعود كلما فرد جناحيه لأماكنه المحببة، عدتُ لبيروت، عدت بعدما غادرتها ببضع شهور وقد وعدت نفسي بأن لا أعود لها قبل أن يكمل العام دورة أيامه، عدت وأنا أرتب ثيابي في حقيبتي وأتساءل، ما الذي يعيدني إلى هنا مرارًا، ما الذي يجعلني أقفز … Continue reading الوجه الأدبي لبيروت : مُحترَف زاوية ولقاء الفنانة نجاح طاهر

شراب ورد

          في آذار, الشهر الثالث من السنة, حيث ” يأتي الربيع الطلق يختالُ ضاحكا ” تكون الوردات قد تفّتحت على الغصون, زهريّة, طريّة وفوّاحة, تحفً الطرقات وتتسلق على الشبابيك, ما إن تغمر رائحتها أنوف سكّان الضيعة, حتى تشمّر النسوة عن سواعدهنّ ويبدأن بالقطاف.           تحمل كل واحدةٍ منهن سلّتها, تتجه لبستانها الذي ينبسط أمام عتبة دارها وتمد يدها برفق لتقطع الوردات التي أتمت النضج, بعد … Continue reading شراب ورد

رياض لورانس أولفير وطاجين اللحم بالبرقوق

         ” Lorirance Olivire ” : أهلا بك في منزلك .. هذا ما ستقوله لك السيدة لورانس بمجرد استقبالك عند باب الفندق/الرياض بابتسامتها الصاخبة العريضة. وقبل أن نطأ عتبة الرياض سأحدثكم قليلا عن برنامج وثائقي شاهدته منذ سنين.. “الغزو الجديد ” تحت هذا العنوان قدَّمت الجزيرة الوثائقية فلماً عن السيّاح الأوربيين الذين يزورون مَرّاكش مرّةً فيولعون شغفاً بها إلى الأبد، يعثرون في رياضاتها وأسواقها وحُمرةِ … Continue reading رياض لورانس أولفير وطاجين اللحم بالبرقوق

دار ياقوت : التقاليد الأصيلة لحفل عشاءٍ مغربي

” مطعم دار ياقوت من فضلك “ هذا ما قلته لسائق ” الطاكسي” -كما يسميه المغاربة- فبدأ بالانطلاق بين الدروب الضيقة والحارات المتلاصقة، يخترق جموع السائرين بسيارته، يطلق الزمار على دراجة تمر بجانبه مسرعة ويتجاوز عربة يجرها حمار.           توقف في حيٍّ متهالك، أمام حائطٍ أصمٍ قديم تتوسطه بوابة خشبية، دق الباب فأجابه عجوزٌ سمين بيدين غليضتين فقد نصف أسنانه, بدا الأمر وكأن عصابة ما … Continue reading دار ياقوت : التقاليد الأصيلة لحفل عشاءٍ مغربي

تحت شمس توسكانا : الطهي في المزرعة

” تحت شمس توسكانا “           قرأتها قبل سبع سنوات, في عام 2011 , سيرة السيّدة الأمريكية فرانسيس مايز التي هربت من ناطحات السحاب للعيش في الريف الإيطالي, ابتاعت منزلاً حجريًّا متهالكًا هجره مالكه قبل ثلاثين عام وتركه للأتربة والزواحف والمطر.           أعادت بنائه وترميمه بمساعدة العمّال المحليين, أثثته على مدى شهور بعد التردد على أسواق المستعمل والأنتيك في البلدات المجاورة وأحيت بستانه. حرثت التربة … Continue reading تحت شمس توسكانا : الطهي في المزرعة

بيت ستي ومطبخ نجلا : إحياء ذكرى نكهات الجدة

بيت ستي ” هاي صورة جدتي وهي صغيرة, وهذا هو البيت من ورا شوفي جدتي واقفة وجنبها زوجها, جدي, وبهالصورة جدتي بتطرّز, كانت الله يرحمها بتحب التطريز, لما كنا صغار, كنا نيجي على بيت ستي نطبخ معا الأكل العربي, كانت بتجهزو لجدي بتعبيه بالسفرطات وترسلو لدكانتو بوسط البلد, وبعد ما ماتت، تعرفي احنا العرب ما نحب نسكر، نتشاءم لما الشي بيروح، صار بدنا نخلي ذكراها، … Continue reading بيت ستي ومطبخ نجلا : إحياء ذكرى نكهات الجدة

بيت البترون

البترون ليست ضيعة، بل مدينة ساحلية ، تنحدر من الجبل الأخضر باتجاه مينائها الممتد في البحر المتوسط، وفي طريق الجبل لالتقائه بالبحر، نُحت بيت البترون على كتفه القريب من الزُرقة، بيتٌ حجري، على مرتفعٍ تسترق نوافذه النظر إلى السماء والبحر والأشجار, في الليل موسيقاه هدير الموج القادم من بعيد وحفيف الأغصان التي تلامسها الريح خلسة, في الصباح تسكنه الشمس، يبتهج حين تشرق، تزيده بياضاً وسطوعا، … Continue reading بيت البترون

بستان باولينو : تحت سماءٍ من الليمون

ما أبحث عنه في السفر هو السحر, ذاك الذي يمسّ قلبك دون اعتبار لكون المدينة جميلة أم لا, أنيقة أم فوضوية, عصرية أم قديمة ورثة, السحر الذي يسكنها كومضةٍ برّاقة, ما إن تراها ستعلق بعيّنيّك للأبد تحت سماءٍ من الليمون في الأمسيات المقمرة سنجلس سويًّا تحت سماءٍ من الليمون حيث تلتمع فوقنا ثماره كالنجوم الكبيرة يردد سكان كابري هذه الأبيات عندما تغيب الشمس عن الجزيرة … Continue reading بستان باولينو : تحت سماءٍ من الليمون

ربيع جبل عمّان : بيت نوفة وبيت أنتيكجيان

الربيع في جبل عمّان يعني أن تُزهر أشجار البيوت، أن تُرصّعها أزهار النارنج والبرتقال والليمون البيضاء الصغيرة كماساتٍ تلتمع على جيد غانية، فتتحول الطرقات إلى زجاجاتِ عطرٍ تبخ الرائحة في الأرجاء، تلف كل من يعبر بأريجٍ فواح، فتنشرح الروح وتنتشي الحواس. قطعت الطريق في جبل عمّان نحو نهاية شارع الرينبو حيث يخفت ضجيجه وتنتهي مقاهيه، وتتبقى بعض البيوتات التي ما تزال مأهولةٌ بسكانها، غارقة بهدأةٍ … Continue reading ربيع جبل عمّان : بيت نوفة وبيت أنتيكجيان

تونس العتيقة: تطهر قبل اللقاء

تُحذر النصيحة من مقارنة امرأةٍ بأخرى، مع النساء، اتبع تلك النصيحة وكذلك يجب أن تفعل مع المدن، إحذر أن تيمم شطر إحداها وعيناك معلقتان شطر الأخرى، وروحك ترجو وصلاً غير الذي تحيد نحوه، قبل زيارةِ مدينةٍ ما تطهّر تماماً مما قد علق بقلبك من المدائن السابقة، أغتسل بنيّة التخلص من الذكرى، اخلع عنك توقعاتك، تخلص من المذاقات التي لسعت لسانك على موائد غيرها، والمشاهد التي … Continue reading تونس العتيقة: تطهر قبل اللقاء

تونس العتيقة : الحايك والشاشية

الحايك/السفساري : *اللباس الذي تلتفع به المرأة التونسية، يشتهر بالقيروان، وتستخدمه الشابات اليوم كغطوة حين الذهاب لحمام العروسة. أسلم قلبك للمدينة، اتبع اشاراتها، لا تخشى مفاجآت الطريق بل ترقبها، المدينة ستومئ لك، ستحارشك وتشعل حواسك، قد تغازلك ببخة عطرٍ من زهرةٍ على إحدى أشجارها، تفاجئ بصرك بمنظرٍ بديع بعد زقاقٍ ضيقٍ ملتوٍ، أو تدندن بصوتٍ شجي لتسترعي انتباهك، كل ما عليك أن تكون مستعدًا، أن … Continue reading تونس العتيقة : الحايك والشاشية

مرّاكش : رياض قبور الشو

وفد الكثيرون على مرّاكش، أجانب بصفاتٍ عديدة، سائحون، فنانون، مصممون، مهندسون وكُتّاب، ما عثروا عليه في هذه المدينة، لا يمكن أن يوجد في غيرها، هذه المدينة تشبع خيالاتهم الاستشراقية، والحكايات أثثت أحلامهم عن الشرق، مرّاكش بداخل أسوارها العتيقة، مدينةٌ خام، نقية، حقيقية، أناسها كما في الأزمنة القديمة، يرتدون الثياب التقليدية، يمارسون الحياة من خلال الطقوس ويتوارثون العادات. هذه المدينة ألهمت الغرباء إلى حدٍ ساحر، فتحت … Continue reading مرّاكش : رياض قبور الشو

جبل اللويبدة، دارة الفنون ودار الأندي

” إن الجلوس في هذا المكان المرتفع في أوقات مختلفة من اليوم هو حدثٌ خاصٌ بالفعل ، وتاريخ عَمّان الحافل يمتد حولك في كل اتجاه، يصعد ويهبط على تلالها السبع، وبيوتها تتناثر بألوانها الحنطية والبيضاء والترابية، إنني مأخوذٌ بهذه المدينة، عند الفجر تتدفق أشعة الشمس بين المباني الحجرية القديمة، وتطل جدران الحدائق الأنيقة من جبل عمّان وجبل اللويبدة على الأسفل، على شوارع وسط البلد المحموم … Continue reading جبل اللويبدة، دارة الفنون ودار الأندي

شفشاون : رياض شريفة

في الدرّب الضيّق الذي يقابل فندق كازا بيرليتا حيث قضيت ليلتي، وبعد أن ترتقي عدّة درجات مدّ يديّك لفتح البوابة الزرقاء الصغيرة التي كتب بجانبها رياض شريفة هذه البوابة البسيطة والجميلة ككل بوابات البيوت الشفشاونية ستفضي بك لعالمٍ من الإبهار في مزج الألوان والمواد وقطع الأثاث، في مزج الثقافتين الاسبانية والمغربية لتصميم فندق افتتح لتوه. فيما يخص التصميم الداخلي بالنسبة لذائقتي فإن الجمال يبلغ منتهاه … Continue reading شفشاون : رياض شريفة

شفشاون : السماء تهبط في المغرب

السماء تهبط في المغرب قبل سنوات, وضعت لي قائمة بأجمل خمس مدن قد أراها في حياتي, قلت إن زرتها كلها سأكون قد أحطت بآياتِ الله التي استخدم البشر لبنائها على الأرض, غرناطة الأندلسية, إسطنبول العثمانية, مرّاكش الساحرة, فينيسيا الفانتازية والمالديف بمنتجعاتها العائمة على بحرٍ من الفيروز, زرتها ولكن هل كنت محقة؟ عيناي الممتلئتان بالمدن المدهشة, بالآثار والقصور والأزقة والأسواق والوجوه, عيناي المشبعتان بالألوان والمناظر والصور … Continue reading شفشاون : السماء تهبط في المغرب

شفشاون : كازا بيرليتا، الإقامة في جوف حبة لؤلؤ

في شفشاون قضينا ليلتنا في فندق دار اللؤلؤة, كازا بيرليتا، اخترته بعدما احترت بينه وبين رياضاتٍ أُخر، كالحال في أيٍ من مُدن المغرب التي تغدق على السائحين ببيوتاتها العتيقة، تهديها أياهم بيتاً تلو بيت للسكن والانغماس في تجربة الحياة على الطريقة المغربية. اخترته لأنه كان أكثر البيوت/ الفنادق، شبهاً بمدينته، بسيطًا، صغيراً بفناءٍ محدود وغرفاتٍ ضيّقة، أثاثه غير متكلّف، ولكنه في كل فراغ، يلفت انتباهك … Continue reading شفشاون : كازا بيرليتا، الإقامة في جوف حبة لؤلؤ

سيدي بوسعيد : قهوة مزهّرة، بامبالوني وتاي بالبندق

قهوجي يا قهوجي ، جيبلي قهيوة قهوجي يا قهوجي ، سخونة وحليوة * أهجوزة شعبية تونسية قهوة مزهّرة، القهوة العالية : سيدي بوسعيد المدينة، اتخذت اسمها من الوليّ الصالح أبو سعيد بن خلف بن يحيى الباجي، والذي وجد بها مستراح قلبه وهناء روحه فانعزل بها عن الناس، جعل منها مُعتكفًا ومختلى، وفي الوقت ذاته مرصدًا لسفن العدوّ إن تقدّمت للهجوم، فبسبب موقعها المرتفع، وانبساط البحر … Continue reading سيدي بوسعيد : قهوة مزهّرة، بامبالوني وتاي بالبندق

فاس : نساء على أجنحة الحلم، الكتاب والمدينة

نساء على أجنحة الحلم           زرت فاس مرتيّن, مرة عندما قرأت الكتاب الذي  تستذكر فيه  الكاتبة ” فاطمة المرنيسي ” ذاكرتها الأولى وسيرتها المبكّرة في مدينة فاس ” نساء على اجنحة الحلم “, والمرة الأخرى عندما سافرت للمغرب، من يقول بان الكتب ليست أجنحة سفر؟           ” كنت أجلس على عتبة الدار وانظر الى بيتنا كما لو أراه لأول مرة، هناك في الوسط النافورة الرخامية … Continue reading فاس : نساء على أجنحة الحلم، الكتاب والمدينة

بيروت : بلاط شعيا

لم تكن البيوت في المدن العربية بيروت وعمّان وحيفا ونابلس والقاهرة مفروشة بالبلاط الملوّن، هذه السمة الجمالية وفدت عليها من موانئ البحر الأبيض المتوسط، حين انفتحت على ايطاليا وفرنسا وجلبت القرميد والقناطر والبلاط ورسوم السقف، غيّرت عمران البيت العربي، من بيتٍ يلتف حول جنّته إلى بيتٍ ينغلق على نفسه، ينفتحُ على خارجه، اليوم، حين أزور تلك البيوت التي نجت من معول الهدم وطمع الحداثة، ينبجس … Continue reading بيروت : بلاط شعيا

رويال منصور، سدرة منتهى الفنادق في مرّاكش

منحازةٌ للزمن، لكل قديم، أفتّش عن بقاياه وآثاره الدالة على جماله، أتجاوز الحديث المريح في سبيل الغابر الأصيل، متعصّبة لصنعة اليد واتقان الحرفيّ وحسّ الفنان، مايهمني في كلِ وجهةٍ أوليها تاريخ نشأتها الأولى وحكاية خلقها، غالبًا ما كنت أجد مبتغاي في الأمكنة التاريخية، وخيبتي في كل جديد، إلا عندما بلغت رويال منصور، وعبرت بوابته الشامخة كبوابةِ قصرٍ ملكيّ لا تُقتح إلا لضيفان صاحب التاج والصولجان، … Continue reading رويال منصور، سدرة منتهى الفنادق في مرّاكش

بعلبك : بالميرا الفندق الذي يمر عبره تاريخ المدينة

” بتروح كثير, بتغيب كثير, وبترجع ع دراج بعلبك “ وفعلا, رجعت كما تنبأت لي فيروز في اغنيتها الجميلة لأقف ع دراج بعلبك من جديد. في زيارتي الأولى لها عام 2010 زرتها كما يزورها السائح الذي يحمل روشتة السياحة الجاهزة, قضيت الطريق البعيد إليها نائمة, نزلت مع عمي وأبناء عمومتي لالتقاط الصور في القلعة الأثرية, والتعجب من ضخامة حجارتها وصعوبة بناءها وصدّقت أسطورة أن الجن … Continue reading بعلبك : بالميرا الفندق الذي يمر عبره تاريخ المدينة

مهرجان الحواس : سوق الطيب ومطعم طاولة

          “مونة وموناها، من نص الضيعة جبناها “ سوق الطيب المذاق الحقيقي للبنان، لضيعتها وجبلها وبساتينها، المذاق الطازج المُشبع بروح الأرض ونكهتها، حيث انواع الزعتر، الكبب, الصاجات, التوابل المجففة، الأجبان والفواكه والسماق، المربيات، اللبنة، الكبيس، المخللات وأنواع المشروبات العربية، شراب التوت والرمان والورد واليوسفي والجلاب. سوق الطيب, سوق المزارعين وربات البيوت والطهاة الذي يجمع على لسانك كل نكهات البلد يقام صباح السبت في قلب بيروت. … Continue reading مهرجان الحواس : سوق الطيب ومطعم طاولة

أين أسكن؟ : مشروع ضيف لبنان

أين أسكن؟ هذا هو أهم سؤال أطرحه على نفسي في كل سفر، ليس من حيث الميزانية أو الموقع أو الرفاهية كما يفعل السوَّاح عادةً. بل من حيث روح المكان والاحساس الذي يمنحني إياه, لأن الفندق الذي تسكنه يوماً او يومين، سيكون عنوانُ قلبك الابدي في تلك المدينة، بيتك في الذاكرة ومنزلك الناضح بالحنين, أحيانا, يكون الفندق هو هدفي من زيارة مدينةٍ ما, أشد رحلي فقط … Continue reading أين أسكن؟ : مشروع ضيف لبنان

فيلا ترافيلا

قبل سنوات, واثناء انغماسي في مشاهدة مواقع الديكور والتصميم وقعت على صورة “مرايتيّن صدف” عن اليمين والشمال لبوابة بيضاء تنفتح على البحر, ذلك النوع من الصور الآسرة التي تعلق في القلب طويلا, بحثت عن المكان الذي من الممكن أن تكون قد ألتقطت فيه, فيلا فاخرة في طنجة؟ اللاذقية؟ منزل ثريّ بيروتي؟ تونس؟ أو احدى مدائن تركيا التي تطل على البحر؟  وضعت كل خيارات الشرق الشاطئية … Continue reading فيلا ترافيلا

الجنوب الإيطالي : ليمون الساحل الأمالفي

ابحث في كتب السفر ومحرّكات البحث عن أي مقالٍ أو توصية لأجمل الطرق للقيادة في العالم, سيكون من ضمنها حتمًا القيادة على امتداد الساحل الأمالفي في الجنوب الإيطالي, الساحل الذي تتعلّق بلداته وقراه وشوارعه وجسوره وبساتينه على الجبال الحجرية التي ينسبط تحتها البحر, حين تزوره في الفترة بين آيار وآب, ستكون السماء صافية, تسكب زرقتها على البحر الأبيض المتوسط الزرقة التي تكون بأوجها, كلما مددت … Continue reading الجنوب الإيطالي : ليمون الساحل الأمالفي

سيراميك الساحل الأمالفي

في أثناء بحثي عن أماكن للزيارة قبل التجوّل في الساحل الامالفي, قرأت عن متحف للسيراميك, بعد اشادة المحرر بالمتحف وقطعه الفريدة قال في الفقرة الأخيرة من مقاله ” إن كنت مستعجلاً فلا داعي لزيارته, المدن هناك تستعرض فنها مجانًا في الطرقات “, وقد صدق. كل محلٍ وشارعٍ ومقهى وفندق, كان يعرّف عن نفسه بلافتةٍ من السيراميك المرسوم يدويّا, بعض المقاهي تستخدم ألواح السيراميك كطاولات, وبعض … Continue reading سيراميك الساحل الأمالفي

عائلتان من بوسيتانو ومذاق بهجة الليمون

إن صرّحت برغبتك في زيارة الساحل الأمالفي ونصحك أحدهم بحجز غرفتك على الفوّر لا تتجاهل نصيحته, وإن كان موعد سفرك سيحل بعد شهريّن!           هذه البقعة الوادعة من العالم نجت من سطوة سلاسل الفنادق العالمية الكبرى, والابنية الضخمة ذات المئة مئة غرفةٍ مستنسخةٍ مكرر, كل خيارات الإقامة المتوفرّة في مُدنها عبارة عن فنادق بوتيكيّة صغيرة أو بيوت ضيافةٍ عائليّة, مما يجعلها ممتلئة على الدوام.           … Continue reading عائلتان من بوسيتانو ومذاق بهجة الليمون

كابري : جزيرة منذورة للحب

المدن والجزر والموانئ على ضفاف البحر الأبيض المتوسط تشترك بالدفء والحميميّة والرحابة, ما زرت إحداها إلا وغمرني الاحساس ذاته.           كان نهارًا مشمسًا ربيعيّا, تكتنز بعض الغيّمات القطنيّة في سماءه كان منظر المدى الذي يتعانق فيه الأزرقان وتعبره النوارس جميلٌ إلى حد استحالة وصفه, قصدنا ميناء نابولي مع فوّجٍ كبيرٍ من السيّاح, وأبحرنا منه على متن المركب السريع نحو كابري.           أبحر بنا مزدحمًا بالعابرين, … Continue reading كابري : جزيرة منذورة للحب

بيت القمر

” بلدي درج اللوز, أربع خمس بيوت, وشوية شجر بلدي درج اللوز, بالجبل العالي, بخيال الشجر ”   *أغنية لفيروز عندما تصل إلى بيت القمر, ستدرك أنه مبنيّ من كلمات هذه الأغنية, بيتٌ جبليّ، تنحدر تحت الدرجات الحجرية الموصلة إليه أشجار اللوز, الأشجار التي تضحك وتنوّر في الربيع, حيث يقول الشوام نوّر اللوز عندما تزهر أغصانه في آذار بورودها البيضاء الصغيرة كقناديلٍ تومض بعد عتمة, … Continue reading بيت القمر

صنوبر

في لُبنان, شجرة الصنوبر فردٌ من أفراد العائلة, تجاور البيت, تنمو في حوّشه, تبسق فوق قرميده وتُكنّى بـ ” الخِلفة “, تُورّث من الجد للأب للحفيد, عطاؤها غيضٌ وفير دون أن تُتعب صاحبها بكثرة الحرث والعناية والتسميد. كان نهارًا شتويًا باردا, من تلك النهارات التي يُفرط فيها الصنوبر بين شهريّ كانون الأول وشباط, ثمّة كتلٌ من الثلوج تتراكم بشكلٍ متقطّع على جنبات الطريق الذي يقطع … Continue reading صنوبر

جبيل : مدينة الفينيق

          على الطريق الحجري لسوق الجبيل القديم، اعود ابنة الثماني سنوات، أعود ممسكةً بيدِ والدي أو طفلةً تجري مستمتعةً بالمدى الواسع والريح ورائحة البحر، تختلط ذاكرتي القديمة بحاضري, أعبر الطرقات المغطّاة بالورد, طرقاتٌ ممهدة ليقطعها العشق والعاشقون.            في الدكاكين الحرفيّة وبين الباعةِ التقليديين، أمسك بالمفارش الدانتيل والأغباني والتريكو, والمناديل المطرّزة بأشكال الأزهار الجبليّة وعناقيد العنب, تتبدى أمامي الأطقم التي ابتاعتها والدتي من السيّدة الأرمينية … Continue reading جبيل : مدينة الفينيق

بحبك يا لبنان

بعض المدن يخمد الشوق لها بمجرد زيارتها, وبعضها يزداد قبل أن تغادرها حتى. بعض المدن يمكنك تجاوزها والاكتفاء منها وبعضها تسكنك كلعنةٍ أبدية لن تستطيع الفكاك منها. بحبك يا لبنان           بين كل سفرٍ وآخر، تشدّني لبنان من أذني، كلما رحلت لمدينةٍ ما عدت إليها كالتكفير عن الذنب، وكلما عدت أبهرتني بتجددها المتسارع. يثير استغرابي من يسافر مرارًا لنفس المدينة, يعود إليها في كل إجازة … Continue reading بحبك يا لبنان