الشتاء / الربيع ، في إسطنبول

الشتاء في اسطنبول

قونايدين / صباح الخير

مرحبًا إسطنبول

صباح الخير يا مدينة المآذن والقباب

والأهلة المتقوسة فوقها كجنينٍ مشدودٍ أبدًا للرحم الذي يضمه

مرحبًا أيها الحلم القديم, أيتها المدينة التي أشتهيها منذ زمن

يا مدينة البحر والنوارس

الزوارق والبواخر والزحام

مرحبًا اسطنبول

يا مدينة القصور, الجوامع الأسوار والخليج

لم تتجملي من أجلي كثيرّا

جئتك بلهفة

وجئتني بوجهٍ رماديّ

بأشجارٍ عارية,

بشمسٍ شحيحة وبردٌ يضم الأطراف بعضها إلى بعض بحثًا عن الدفء

مرحبًا أيتها الجميلة حتى في شحوبك

المبهجة حتى في حزنك

والدافئة كجدةٍ قديمة حتى في الشتاء

الربيع في اسطنبول

قونايدن اسطنبول..
صباحُ الخيرِ مثنى وثلاث ورُباع
قونايدن إذ اتنزّل عليّك من السماء صباحاً للمرةٍ الرابعة
آتيكِ وقد اختلط بعينيكِ الصحوُ وآثارُ الغلَس
آتيكِ والمآذن تتمطى إيذانا بقدومِ الفجر
القِبابُ تتوضئ للصلاة
والنوارس تمارس نفيرها الصباحيّ فوق البحر وباحاتِ المساجد
قونايدن، قلتها صيّفا وشتاءً وخريفا
ولكنها إذ آتيكِ بالربيع
تتفتح في فمي كزهرةِ توليب في حوضِ شجرةٍ قديمة خلف مسجدكِ الأزرق
كزهرةِ توليب تتكور برحمها المدينة
وتجتمع فوقها البتلات، تضم نفسها وتنفرج ككفيّن متجاورين في دُعاء
كصلاةٍ قُدسية
كسرٍّ صوفيّ في عشق المعبود
كزهرة،

كزهرةِ توليب في جيدها تعويذةَ المدينة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s