البيوت العربية : جنان خلف الجدران

كالبيوت العربية في الشام والاندلس وتونس ومصر، كانت الفكرة التي تقوم عليها الرياضات المغربية هي “تدليل الحواس “هذه البيوت، الرياضات أو القصور عندما تمرّ بها من الخارج، ستبدو لك سواء، جدرانها متراصة، متصلة لا تدري أين تبتدئُ دارٌ وتنتهي أخرى، لا علاماتٍ خارجية سوى الأبواب، جدرانٌ عالية من الطين الأحمر، بهيئةٍ متماثلة امتثالاً لمبدأ المساواة الذي يحث عليه الدين الإسلامي، لا يتميّز فيها بيت الغني … Continue reading البيوت العربية : جنان خلف الجدران

سياحة الضيعة في لبنان : بيت دوما

سياحة الضيّعة           في طريقك إلى الضيعة بإمكانك أن تسمع فيروز تنادي جارتها ” ألا جئتِ نسهر, فعندي لوزٌ وتينٌ وسكر” بإمكانك أن ترى “مرسال المراسيل عالضيعة القريبة ماخذ بدربو المنديل ليعطيه لِحبيبا ” أن ترى “بيت الست الختيارة يلي بيذكرها ببيت ستا” و ” الطاحونة ع نبع الميّ قدامها الساحات مزروعة فيّ”.           الضيّعة اللبنانية مجسّدة في أغنيات فيروز وكلمات الرحابنة, بقرميد بيوتها وحجارتها … Continue reading سياحة الضيعة في لبنان : بيت دوما

سوسه : دار أنطونيا، الحب الذي تحول لدارِ سُكنى

الدور العربية مشيّدة بشاعريةٍ مُفرطة واحساسٍ مُرهف، أيّانَ جئت إحداها انبجس الشعر من كل زاويةٍ فيها وتدفّق من الجدران، دار أنطونيا كانت احدى تلك الدور التي تملّكت حواسي ما إن دخلتها، دارٌ مشيّدةٌ للسلوى، ملاذٌ في مدينةِ سوسه، رُكنٌ تأوي الروح إليه في سفرها البعيد. لباب الدار دقاقات، واحدة تكون لوالي الدار وواحدة للغرباء، حتى تعرف الزوجة بالداخل مِن صوتها مَن الطارق، طرقتُ بابها الموصد … Continue reading سوسه : دار أنطونيا، الحب الذي تحول لدارِ سُكنى

بلاد العربي سوسه : الحضور الأخّاذ للون الأزرق ، دار قمر ودار تيزيري 13

عندما قصدت سوسه، وجعلتها وجهةً أساسية في قائمة الوجهات التونسية، كان ذلك بسبب ثلاثٍ من بيوتاتها. داخل الأسوار، يسمون الجزء القديم منها ” بلاد العربي ” بلاد العربي تلك هي نموذجٌ مثالي للمدينة العربية القديمة بأسواقها ومقاهيها وبيوتها التي يتجمد فيها الزمن، يقف في أزقتها، تخال أنه لم يجرِ، لم يمر ولم يذهب، كل شيءٍ هناك يوقعك تحت تأثير الغواية، كل شيءٍ فيها متروكٌ على … Continue reading بلاد العربي سوسه : الحضور الأخّاذ للون الأزرق ، دار قمر ودار تيزيري 13

مرّاكش: السلطانة في لا سلطانه

السلطانه في لا سلطانه           وصلنا محطة القطار، المحطة تقع خارج المدينة القديمة بطبيعة الحال, واسعة حديثة وممتلئة بمحلات الأطعمة التيك أوي بما يواكب عجلة المسافر, بوابتها الكبيرة ذات التصميم المغربي هي ما طمأنني بأن المحطة وحداثتها لا تعبر عن المدينة، مازال الحكم باكرًا. استقليّنا سيارة الأجرة حيث يحدد سائقها أجرته بناءً على اسم الفندق وصيته وسعر ليلته!           أخذنا إلى فندق ” لاسلطانه ” … Continue reading مرّاكش: السلطانة في لا سلطانه

رياض لورانس أولفير وطاجين اللحم بالبرقوق

         ” Lorirance Olivire ” : أهلا بك في منزلك .. هذا ما ستقوله لك السيدة لورانس بمجرد استقبالك عند باب الفندق/الرياض بابتسامتها الصاخبة العريضة. وقبل أن نطأ عتبة الرياض سأحدثكم قليلا عن برنامج وثائقي شاهدته منذ سنين.. “الغزو الجديد ” تحت هذا العنوان قدَّمت الجزيرة الوثائقية فلماً عن السيّاح الأوربيين الذين يزورون مَرّاكش مرّةً فيولعون شغفاً بها إلى الأبد، يعثرون في رياضاتها وأسواقها وحُمرةِ … Continue reading رياض لورانس أولفير وطاجين اللحم بالبرقوق

بيت ستي ومطبخ نجلا : إحياء ذكرى نكهات الجدة

بيت ستي ” هاي صورة جدتي وهي صغيرة, وهذا هو البيت من ورا شوفي جدتي واقفة وجنبها زوجها, جدي, وبهالصورة جدتي بتطرّز, كانت الله يرحمها بتحب التطريز, لما كنا صغار, كنا نيجي على بيت ستي نطبخ معا الأكل العربي, كانت بتجهزو لجدي بتعبيه بالسفرطات وترسلو لدكانتو بوسط البلد, وبعد ما ماتت، تعرفي احنا العرب ما نحب نسكر، نتشاءم لما الشي بيروح، صار بدنا نخلي ذكراها، … Continue reading بيت ستي ومطبخ نجلا : إحياء ذكرى نكهات الجدة

بيت البترون

البترون ليست ضيعة، بل مدينة ساحلية ، تنحدر من الجبل الأخضر باتجاه مينائها الممتد في البحر المتوسط، وفي طريق الجبل لالتقائه بالبحر، نُحت بيت البترون على كتفه القريب من الزُرقة، بيتٌ حجري، على مرتفعٍ تسترق نوافذه النظر إلى السماء والبحر والأشجار, في الليل موسيقاه هدير الموج القادم من بعيد وحفيف الأغصان التي تلامسها الريح خلسة, في الصباح تسكنه الشمس، يبتهج حين تشرق، تزيده بياضاً وسطوعا، … Continue reading بيت البترون

ربيع جبل عمّان : بيت نوفة وبيت أنتيكجيان

الربيع في جبل عمّان يعني أن تُزهر أشجار البيوت، أن تُرصّعها أزهار النارنج والبرتقال والليمون البيضاء الصغيرة كماساتٍ تلتمع على جيد غانية، فتتحول الطرقات إلى زجاجاتِ عطرٍ تبخ الرائحة في الأرجاء، تلف كل من يعبر بأريجٍ فواح، فتنشرح الروح وتنتشي الحواس. قطعت الطريق في جبل عمّان نحو نهاية شارع الرينبو حيث يخفت ضجيجه وتنتهي مقاهيه، وتتبقى بعض البيوتات التي ما تزال مأهولةٌ بسكانها، غارقة بهدأةٍ … Continue reading ربيع جبل عمّان : بيت نوفة وبيت أنتيكجيان

مرّاكش : رياض قبور الشو

وفد الكثيرون على مرّاكش، أجانب بصفاتٍ عديدة، سائحون، فنانون، مصممون، مهندسون وكُتّاب، ما عثروا عليه في هذه المدينة، لا يمكن أن يوجد في غيرها، هذه المدينة تشبع خيالاتهم الاستشراقية، والحكايات أثثت أحلامهم عن الشرق، مرّاكش بداخل أسوارها العتيقة، مدينةٌ خام، نقية، حقيقية، أناسها كما في الأزمنة القديمة، يرتدون الثياب التقليدية، يمارسون الحياة من خلال الطقوس ويتوارثون العادات. هذه المدينة ألهمت الغرباء إلى حدٍ ساحر، فتحت … Continue reading مرّاكش : رياض قبور الشو

جبل اللويبدة، دارة الفنون ودار الأندي

” إن الجلوس في هذا المكان المرتفع في أوقات مختلفة من اليوم هو حدثٌ خاصٌ بالفعل ، وتاريخ عَمّان الحافل يمتد حولك في كل اتجاه، يصعد ويهبط على تلالها السبع، وبيوتها تتناثر بألوانها الحنطية والبيضاء والترابية، إنني مأخوذٌ بهذه المدينة، عند الفجر تتدفق أشعة الشمس بين المباني الحجرية القديمة، وتطل جدران الحدائق الأنيقة من جبل عمّان وجبل اللويبدة على الأسفل، على شوارع وسط البلد المحموم … Continue reading جبل اللويبدة، دارة الفنون ودار الأندي

شفشاون : رياض شريفة

في الدرّب الضيّق الذي يقابل فندق كازا بيرليتا حيث قضيت ليلتي، وبعد أن ترتقي عدّة درجات مدّ يديّك لفتح البوابة الزرقاء الصغيرة التي كتب بجانبها رياض شريفة هذه البوابة البسيطة والجميلة ككل بوابات البيوت الشفشاونية ستفضي بك لعالمٍ من الإبهار في مزج الألوان والمواد وقطع الأثاث، في مزج الثقافتين الاسبانية والمغربية لتصميم فندق افتتح لتوه. فيما يخص التصميم الداخلي بالنسبة لذائقتي فإن الجمال يبلغ منتهاه … Continue reading شفشاون : رياض شريفة

شفشاون : كازا بيرليتا، الإقامة في جوف حبة لؤلؤ

في شفشاون قضينا ليلتنا في فندق دار اللؤلؤة, كازا بيرليتا، اخترته بعدما احترت بينه وبين رياضاتٍ أُخر، كالحال في أيٍ من مُدن المغرب التي تغدق على السائحين ببيوتاتها العتيقة، تهديها أياهم بيتاً تلو بيت للسكن والانغماس في تجربة الحياة على الطريقة المغربية. اخترته لأنه كان أكثر البيوت/ الفنادق، شبهاً بمدينته، بسيطًا، صغيراً بفناءٍ محدود وغرفاتٍ ضيّقة، أثاثه غير متكلّف، ولكنه في كل فراغ، يلفت انتباهك … Continue reading شفشاون : كازا بيرليتا، الإقامة في جوف حبة لؤلؤ

رويال منصور، سدرة منتهى الفنادق في مرّاكش

منحازةٌ للزمن، لكل قديم، أفتّش عن بقاياه وآثاره الدالة على جماله، أتجاوز الحديث المريح في سبيل الغابر الأصيل، متعصّبة لصنعة اليد واتقان الحرفيّ وحسّ الفنان، مايهمني في كلِ وجهةٍ أوليها تاريخ نشأتها الأولى وحكاية خلقها، غالبًا ما كنت أجد مبتغاي في الأمكنة التاريخية، وخيبتي في كل جديد، إلا عندما بلغت رويال منصور، وعبرت بوابته الشامخة كبوابةِ قصرٍ ملكيّ لا تُقتح إلا لضيفان صاحب التاج والصولجان، … Continue reading رويال منصور، سدرة منتهى الفنادق في مرّاكش

بعلبك : بالميرا الفندق الذي يمر عبره تاريخ المدينة

” بتروح كثير, بتغيب كثير, وبترجع ع دراج بعلبك “ وفعلا, رجعت كما تنبأت لي فيروز في اغنيتها الجميلة لأقف ع دراج بعلبك من جديد. في زيارتي الأولى لها عام 2010 زرتها كما يزورها السائح الذي يحمل روشتة السياحة الجاهزة, قضيت الطريق البعيد إليها نائمة, نزلت مع عمي وأبناء عمومتي لالتقاط الصور في القلعة الأثرية, والتعجب من ضخامة حجارتها وصعوبة بناءها وصدّقت أسطورة أن الجن … Continue reading بعلبك : بالميرا الفندق الذي يمر عبره تاريخ المدينة

أين أسكن؟ : مشروع ضيف لبنان

أين أسكن؟ هذا هو أهم سؤال أطرحه على نفسي في كل سفر، ليس من حيث الميزانية أو الموقع أو الرفاهية كما يفعل السوَّاح عادةً. بل من حيث روح المكان والاحساس الذي يمنحني إياه, لأن الفندق الذي تسكنه يوماً او يومين، سيكون عنوانُ قلبك الابدي في تلك المدينة، بيتك في الذاكرة ومنزلك الناضح بالحنين, أحيانا, يكون الفندق هو هدفي من زيارة مدينةٍ ما, أشد رحلي فقط … Continue reading أين أسكن؟ : مشروع ضيف لبنان

فيلا ترافيلا

قبل سنوات, واثناء انغماسي في مشاهدة مواقع الديكور والتصميم وقعت على صورة “مرايتيّن صدف” عن اليمين والشمال لبوابة بيضاء تنفتح على البحر, ذلك النوع من الصور الآسرة التي تعلق في القلب طويلا, بحثت عن المكان الذي من الممكن أن تكون قد ألتقطت فيه, فيلا فاخرة في طنجة؟ اللاذقية؟ منزل ثريّ بيروتي؟ تونس؟ أو احدى مدائن تركيا التي تطل على البحر؟  وضعت كل خيارات الشرق الشاطئية … Continue reading فيلا ترافيلا

بيت القمر

” بلدي درج اللوز, أربع خمس بيوت, وشوية شجر بلدي درج اللوز, بالجبل العالي, بخيال الشجر ”   *أغنية لفيروز عندما تصل إلى بيت القمر, ستدرك أنه مبنيّ من كلمات هذه الأغنية, بيتٌ جبليّ، تنحدر تحت الدرجات الحجرية الموصلة إليه أشجار اللوز, الأشجار التي تضحك وتنوّر في الربيع, حيث يقول الشوام نوّر اللوز عندما تزهر أغصانه في آذار بورودها البيضاء الصغيرة كقناديلٍ تومض بعد عتمة, … Continue reading بيت القمر

سيدي بوسعيد : دار العنابي

بُنيّت الدار، العنابي في نهايات القرن الثامن عشر لتكون مصيفًا للقاضي والمفتي أحمد العنابي، ترنو على ربوةٍ حجرية، بوسط المدينةٍ الهانئة، ملاصقةً لسوقها وسويّحتها ومقاهيها، مرتفعةً تُطل على زرقة البحر الأبيض المتوسط وتتزمل بدفء شمسه. حين بنى القاضي أحمد الدار، لم يبقي شيئًا من جماليات العمارة التونسية إلا واستودعه في قلب داره، بواباتها زرقاء مطروقة بالمسامير الحديدية، درجاتها مكسوّة ببلاطاتٍ بهيجةٍ ملوّنة، بهوها مزروعٌ بأشتال … Continue reading سيدي بوسعيد : دار العنابي

سيدي بوسعيد : النجمة الزهراء، قصر البارون ديرلانجي

” المدينة العربية شيءٌ متفردٌ للغاية، يكمن هذا التفرد بقدرتها على ايقاظ أعظم المشاعر الغريبة التي تتعلق بالفن، وهي قادرة على ايقاظ الفضول، فضولٌ يخاطب العيون، وحينما يغدو جميلاً، على أتم الجمال، فإنه يحتفظ بشيء من الكمال العصي على الوصف.جمالٌ يبزغ بمظهره الغرائبيّ، يتجلى ذلك بجده مظاهره وغرابة عاداته وأصالة نماذجه” *مقتبس بتصرف، عن المدينة العربية بنظر المستشرق فرومنتان حكايات المستشرقين والخواجات في المدن العربية … Continue reading سيدي بوسعيد : النجمة الزهراء، قصر البارون ديرلانجي

عمّان : ديوان الدوق ممدوح بشارات

بدأت عمّان تتحول من طور القرية إلى المدينة في العشرينيات, من البيوت البسيطة إلى الأبنية الفارهة, في ذلك الزمن, بنى السيد عبد الرحمن باشا ماضي بناءً حديثًا من طابقيّن تطاول فوق بيوت وأبنية الطابق الواحد في وسط البلد, بناه بقناطرٍ كبيرةٍ ملوّنة, وشرفةٍ واسعة, وأبوابٍ خشبيّةٍ مطلية بالأزرق الفاتح وأسقفٍ مرتفعة, وأرضٍ مبلّطةٍ كرقعة الشطرنج بالأبيض والأسود. استأجرته حكومة امارة شرق الأردن لخدمات البريد, ثم … Continue reading عمّان : ديوان الدوق ممدوح بشارات

عمّان : حين تشرق شمس البلد

على امتداد شارع الرينبو والشوارع الموازية له من الخلف والأمام, تتناثر البيوت العمّانية على السفح الغربيّ لجبل عمّان, مثل بيت الأرميني سيروب أنتيكجيان الذي تحوّل لمطعم سفرة بجنيّنته الغنّاءة وفناءه الرحيب وبيت الريحاني الذي صار مقهى الحكواتي. وغيرها من البيوت التي غادرها أصحابها هربًا من ضجيج الشارع الذي صار الوجهة التجارية المحببة لأغلب الناس بمقاهيه ودكاكينه, في الشوارع التي تتفرع منه وتبدو أكثر هدوءًا لا … Continue reading عمّان : حين تشرق شمس البلد

عايدة النجار وبنات عمّان : تقصي المدينة عبر كتابين

          الأدب يمنحنا فرصة السفر إلى المدن عبر الزمن, يرينا وجهها المنسيّ الأصيل قبل أن تدب فيها الحداثة ويتبدل الناس وتُردم الهوية.           في أحد الأيّام التي قضيتها في عمّان, خضتُ تجربة متعبة ومسليّة في الوقت ذاته, جرّبت أن أرى عمّان بصحبة الكاتبة ” عايدة النجّار ” عبر كتابها ” بنات عمّان ” الذي ابتعته من المكتبة الأهلية في وسط البلد.           جربت السفر بصحبة … Continue reading عايدة النجار وبنات عمّان : تقصي المدينة عبر كتابين

رياض BE مرّاكش

الرياضات في المغرب، بيوتٌ تغدق على ساكنيها بالجمال، لا تدخر من الحسن شيئًا، تسبغه بسخاء، تهبه بوفرة، البيت منهم وكأنه متكئٌ عليه تستلقي الروح وتستريح. هناك جمالٌ يمكن وصفه، الحديث عنه وكتابته، وهناك جمالٌ لا يمكن أن تدركه إلا حين تعيشه، جمالٌ يغشى الحواس كلها، إدراكه لا يتأتى إلا بالاندماج معه، التواجد فيه.. هذا ما أحسه حين أحاول عبثًا عن أشرح لأحدهم عن تجربة السكن … Continue reading رياض BE مرّاكش

مراكش : الحديقة السرية

مرّاكش، مرّاكش، هذه المدينة المتخمة بالأسرار والحكايا لا تكف عن منحك دهشةً جديدة خلف كل سورٍ مرتفع وبوابةٍ موصدة، لا تكف عن فتح خزائن جمالها، واغداقه عليك، غمرك به واغراقك. كنت أسير جذلى في أحد أسواقها، وزحامه والحياة التي تضج في دكاكينه ومحاله، والجموع حوله تجيء وتروح، ترتفع أصوات الباعة المنادين على بضائعهم، المؤكدين على جودتها وندرتها، تتداخل بأصوات المشترين اللذين يتفاوضون على الأسعار، وأصواتٍ … Continue reading مراكش : الحديقة السرية

قصر بيت الدين

أول قصر- متحف زرته في حياتي هو قصر بيت الدين في لبنان, كنت حينها في الثامنة من عمري اجوب الغرف الحجرية, أصعد السلالم, أطل من الشرفات وأنظر بفضول للأثاث والثياب والحُليّ الفضيّة, كنت أقول في نفسي: إذا هذا ما نراه في المسلسلات التاريخية وما نقرا عنه في الكُتب, تلك الزيارة الأولى التي فتّحت عيني على جماليات الفن الإسلامي والعمارة العربية, جعلتني أحنّ دومًا للعودة إلى … Continue reading قصر بيت الدين

فندق لورياض : بيتٌ فاطميّ

كان نُزلاً شعبيًّا يستقبل طلاب العلم والتجار والعابرين في حي الجمالية, نزلٌ متهالك متسخ وقديم, ابتاعه يوسف تقلا تحت تأثير زوجته الفرنساوية فيرونيك التي أصابها ما أصاب أجدادها الخواجات حين زاروا القاهرة ووقعوا تحت سطوة سحرها, أولعت فرونيك بالقاهرة الفاطمية وحلمت بامتلاكِ فندقٍ فيها على غرار الخواجة شبرد صاحب الفندق التاريخي الشهير والخواجة بهلر الذي امتلك السافوي وكتراكت والجراند أوتيل.           ولكن على خلاف الخواجات … Continue reading فندق لورياض : بيتٌ فاطميّ

القاهرة القديمة : بيوت ومشربيات

بيت الست وسيلة, بيت العود, بيت الشاعر, بيت السحيمي, بيت الكتريله, بيت الفنان, بيت الهراوي وبيت السناري والقائمة تطول, لكل بيتٍ من بيوتات القاهرة الفاطمية قصّته, وقصص ساكنيه الذين تواتروا عليّه وأضفوا تاريخهم الشخصي لتاريخ حجارته قبل أن تؤول ملكيته لوزارة الآثار في مصر لتتحول إلى متاحف او معارض فنيّة أو بيوتاتٍ ثقافية لإقامة الأمسيات والأسمار الأدبية.           لو سردت سيرة كل بيت, ولو توقفت … Continue reading القاهرة القديمة : بيوت ومشربيات

القاهرة : الست والبرنس، قصر محمد علي ومتحف أم كلثوم

          رغبت في أن أقتفي أثر أم كلثوم عندما غادرت كرمة ابن هانئ إلى فيلتها الشيك أوي في الزمالك, ولكن الزمن لم ينتظرني هذه المرة, سبقني الورثة وقاموا ببيّعها لمستثمرٍ هدّها وعمّر مكانها برجًا سكنيّا, بعد سنوات, عندما أدرك فداحة ما اقترفه افتتح فيه فندقًا وأسماه فندق أم كلثوم علّه يخفف من وطأة خطيئته, الحكومة التي اكتشفت أيّضا تقصيرها بمنع بيع الفيلا وهدمها, حاولت التكفير … Continue reading القاهرة : الست والبرنس، قصر محمد علي ومتحف أم كلثوم

الإسكندرية : زيزينيا وقصر النبيلة فاطمة حيدر

إن أردت أن تفهم الاسكندرية ومزاجها وناسها وروحها, إن أردت أن تراها قبل أن تبلغها وتراها, فعليّك بزيزينيا, لا أقصد الخواجة اليوناني الذي وفد للإسكندرية في عهد محمد علي باشا فعمل في التجارة وتقلّد منصب قنصل بلجيكا وابتاع أرضًا خلاءً في حيّ الرمل بنى عليها قصرًا منيفًا فحملت المنطقة اسمه بعد أن خُططت شوارعها ومُدت لها خطوط الترام وتبعه إليها التجّار والأمراء, فاشتروا الاراضي وعمّروا … Continue reading الإسكندرية : زيزينيا وقصر النبيلة فاطمة حيدر

منزلك، سجل ذاكرتك

في كل سفر أفتح ذاكرتي كحقيبةٍ نهمة, أعبأها بالذكريات على هيئة أصواتٍ وروائح وألوان ونكهات, حتى اذا ما اشتقت لمدينةٍ ما, استحضرتها عبر اللذات الحسيّة التي خلّفتها في روحي. ارتبطت عندي بعض الألوان ببيوتٍ ما, الأصفر ببيت دوما وبيت القمر ومسرّات الجبل اللبنانيّ, العنابي بفنادق فيينا الفاخرة وبالميرا وبيرا بالاس, السماويّ بشفشاون ورياض شريفة والزهريّ الفاتح بألبيرغو, ارتبطت عندي مذاقاتٌ بعيّنها بجلساتِ الغداء أو العشاء … Continue reading منزلك، سجل ذاكرتك