البيوت العربية : جنان خلف الجدران

كالبيوت العربية في الشام والاندلس وتونس ومصر، كانت الفكرة التي تقوم عليها الرياضات المغربية هي “تدليل الحواس “هذه البيوت، الرياضات أو القصور عندما تمرّ بها من الخارج، ستبدو لك سواء، جدرانها متراصة، متصلة لا تدري أين تبتدئُ دارٌ وتنتهي أخرى، لا علاماتٍ خارجية سوى الأبواب، جدرانٌ عالية من الطين الأحمر، بهيئةٍ متماثلة امتثالاً لمبدأ المساواة الذي يحث عليه الدين الإسلامي، لا يتميّز فيها بيت الغني … Continue reading البيوت العربية : جنان خلف الجدران

الوصول لمراكش : السفر لعالم الحريم

المُسافر إلى مرّاكش لا يُسمى مُسافرًا بل هيمان، عندما زرت المغرب للمرة الأولى، وقد حدث ذلك قبل ست سنوات، أطلقت على نفسي لقب للا إيلاف، ملأت عقلي بالخيالات المشرقية وحقيبتي بالثياب ذات الطرز العربي المذهّب، ابتعت طربوشًا وجُبةً بقلنسوةٍ تنسدل خلفها، تخضّبت بماء الورد، ترنمت بالموشحات، تكحلت بالأماني الملونة، خلت الطائرة بساط علاء الدين وطرت. وحين وضعت قدمي في المدينة المغربية الأولى مرّاكش، وفرّ قلبي … Continue reading الوصول لمراكش : السفر لعالم الحريم

مرّاكش: السلطانة في لا سلطانه

السلطانه في لا سلطانه           وصلنا محطة القطار، المحطة تقع خارج المدينة القديمة بطبيعة الحال, واسعة حديثة وممتلئة بمحلات الأطعمة التيك أوي بما يواكب عجلة المسافر, بوابتها الكبيرة ذات التصميم المغربي هي ما طمأنني بأن المحطة وحداثتها لا تعبر عن المدينة، مازال الحكم باكرًا. استقليّنا سيارة الأجرة حيث يحدد سائقها أجرته بناءً على اسم الفندق وصيته وسعر ليلته!           أخذنا إلى فندق ” لاسلطانه ” … Continue reading مرّاكش: السلطانة في لا سلطانه

رياض لورانس أولفير وطاجين اللحم بالبرقوق

         ” Lorirance Olivire ” : أهلا بك في منزلك .. هذا ما ستقوله لك السيدة لورانس بمجرد استقبالك عند باب الفندق/الرياض بابتسامتها الصاخبة العريضة. وقبل أن نطأ عتبة الرياض سأحدثكم قليلا عن برنامج وثائقي شاهدته منذ سنين.. “الغزو الجديد ” تحت هذا العنوان قدَّمت الجزيرة الوثائقية فلماً عن السيّاح الأوربيين الذين يزورون مَرّاكش مرّةً فيولعون شغفاً بها إلى الأبد، يعثرون في رياضاتها وأسواقها وحُمرةِ … Continue reading رياض لورانس أولفير وطاجين اللحم بالبرقوق

دار ياقوت : التقاليد الأصيلة لحفل عشاءٍ مغربي

” مطعم دار ياقوت من فضلك “ هذا ما قلته لسائق ” الطاكسي” -كما يسميه المغاربة- فبدأ بالانطلاق بين الدروب الضيقة والحارات المتلاصقة، يخترق جموع السائرين بسيارته، يطلق الزمار على دراجة تمر بجانبه مسرعة ويتجاوز عربة يجرها حمار.           توقف في حيٍّ متهالك، أمام حائطٍ أصمٍ قديم تتوسطه بوابة خشبية، دق الباب فأجابه عجوزٌ سمين بيدين غليضتين فقد نصف أسنانه, بدا الأمر وكأن عصابة ما … Continue reading دار ياقوت : التقاليد الأصيلة لحفل عشاءٍ مغربي

مرّاكش : رياض قبور الشو

وفد الكثيرون على مرّاكش، أجانب بصفاتٍ عديدة، سائحون، فنانون، مصممون، مهندسون وكُتّاب، ما عثروا عليه في هذه المدينة، لا يمكن أن يوجد في غيرها، هذه المدينة تشبع خيالاتهم الاستشراقية، والحكايات أثثت أحلامهم عن الشرق، مرّاكش بداخل أسوارها العتيقة، مدينةٌ خام، نقية، حقيقية، أناسها كما في الأزمنة القديمة، يرتدون الثياب التقليدية، يمارسون الحياة من خلال الطقوس ويتوارثون العادات. هذه المدينة ألهمت الغرباء إلى حدٍ ساحر، فتحت … Continue reading مرّاكش : رياض قبور الشو

شفشاون : رياض شريفة

في الدرّب الضيّق الذي يقابل فندق كازا بيرليتا حيث قضيت ليلتي، وبعد أن ترتقي عدّة درجات مدّ يديّك لفتح البوابة الزرقاء الصغيرة التي كتب بجانبها رياض شريفة هذه البوابة البسيطة والجميلة ككل بوابات البيوت الشفشاونية ستفضي بك لعالمٍ من الإبهار في مزج الألوان والمواد وقطع الأثاث، في مزج الثقافتين الاسبانية والمغربية لتصميم فندق افتتح لتوه. فيما يخص التصميم الداخلي بالنسبة لذائقتي فإن الجمال يبلغ منتهاه … Continue reading شفشاون : رياض شريفة

شفشاون : السماء تهبط في المغرب

السماء تهبط في المغرب قبل سنوات, وضعت لي قائمة بأجمل خمس مدن قد أراها في حياتي, قلت إن زرتها كلها سأكون قد أحطت بآياتِ الله التي استخدم البشر لبنائها على الأرض, غرناطة الأندلسية, إسطنبول العثمانية, مرّاكش الساحرة, فينيسيا الفانتازية والمالديف بمنتجعاتها العائمة على بحرٍ من الفيروز, زرتها ولكن هل كنت محقة؟ عيناي الممتلئتان بالمدن المدهشة, بالآثار والقصور والأزقة والأسواق والوجوه, عيناي المشبعتان بالألوان والمناظر والصور … Continue reading شفشاون : السماء تهبط في المغرب

شفشاون : كازا بيرليتا، الإقامة في جوف حبة لؤلؤ

في شفشاون قضينا ليلتنا في فندق دار اللؤلؤة, كازا بيرليتا، اخترته بعدما احترت بينه وبين رياضاتٍ أُخر، كالحال في أيٍ من مُدن المغرب التي تغدق على السائحين ببيوتاتها العتيقة، تهديها أياهم بيتاً تلو بيت للسكن والانغماس في تجربة الحياة على الطريقة المغربية. اخترته لأنه كان أكثر البيوت/ الفنادق، شبهاً بمدينته، بسيطًا، صغيراً بفناءٍ محدود وغرفاتٍ ضيّقة، أثاثه غير متكلّف، ولكنه في كل فراغ، يلفت انتباهك … Continue reading شفشاون : كازا بيرليتا، الإقامة في جوف حبة لؤلؤ

فاس : نساء على أجنحة الحلم، الكتاب والمدينة

نساء على أجنحة الحلم           زرت فاس مرتيّن, مرة عندما قرأت الكتاب الذي  تستذكر فيه  الكاتبة ” فاطمة المرنيسي ” ذاكرتها الأولى وسيرتها المبكّرة في مدينة فاس ” نساء على اجنحة الحلم “, والمرة الأخرى عندما سافرت للمغرب، من يقول بان الكتب ليست أجنحة سفر؟           ” كنت أجلس على عتبة الدار وانظر الى بيتنا كما لو أراه لأول مرة، هناك في الوسط النافورة الرخامية … Continue reading فاس : نساء على أجنحة الحلم، الكتاب والمدينة

رويال منصور، سدرة منتهى الفنادق في مرّاكش

منحازةٌ للزمن، لكل قديم، أفتّش عن بقاياه وآثاره الدالة على جماله، أتجاوز الحديث المريح في سبيل الغابر الأصيل، متعصّبة لصنعة اليد واتقان الحرفيّ وحسّ الفنان، مايهمني في كلِ وجهةٍ أوليها تاريخ نشأتها الأولى وحكاية خلقها، غالبًا ما كنت أجد مبتغاي في الأمكنة التاريخية، وخيبتي في كل جديد، إلا عندما بلغت رويال منصور، وعبرت بوابته الشامخة كبوابةِ قصرٍ ملكيّ لا تُقتح إلا لضيفان صاحب التاج والصولجان، … Continue reading رويال منصور، سدرة منتهى الفنادق في مرّاكش

رياض BE مرّاكش

الرياضات في المغرب، بيوتٌ تغدق على ساكنيها بالجمال، لا تدخر من الحسن شيئًا، تسبغه بسخاء، تهبه بوفرة، البيت منهم وكأنه متكئٌ عليه تستلقي الروح وتستريح. هناك جمالٌ يمكن وصفه، الحديث عنه وكتابته، وهناك جمالٌ لا يمكن أن تدركه إلا حين تعيشه، جمالٌ يغشى الحواس كلها، إدراكه لا يتأتى إلا بالاندماج معه، التواجد فيه.. هذا ما أحسه حين أحاول عبثًا عن أشرح لأحدهم عن تجربة السكن … Continue reading رياض BE مرّاكش

مراكش : الحديقة السرية

مرّاكش، مرّاكش، هذه المدينة المتخمة بالأسرار والحكايا لا تكف عن منحك دهشةً جديدة خلف كل سورٍ مرتفع وبوابةٍ موصدة، لا تكف عن فتح خزائن جمالها، واغداقه عليك، غمرك به واغراقك. كنت أسير جذلى في أحد أسواقها، وزحامه والحياة التي تضج في دكاكينه ومحاله، والجموع حوله تجيء وتروح، ترتفع أصوات الباعة المنادين على بضائعهم، المؤكدين على جودتها وندرتها، تتداخل بأصوات المشترين اللذين يتفاوضون على الأسعار، وأصواتٍ … Continue reading مراكش : الحديقة السرية

زليج

          يُصب الطين في قوالبٍ مستطيلة, بعد أن يجمد ويتيبّس يتم تلوينه بالأزرق والأخضر والأحمر والأبيض والأصفر, تُرسم الأشكال الهندسية على ظهره, ليتم تقطيعه بالمطرقة المسننة حسب الرسم, بكل دقة وحرفيّة, تجمع أجزاء الرسوم الهندسية الفسيفسائية المقطّعة وتُرص بجانب بعض بكل دقة لتشكيل رسوم ألواح الزليج التي تكسو أرضيات وجدران وأعمدة الدور المغربية . زرت في مرّاكش ورشةً لصناعة الزليج، ورأيت كيف يقص العاملون الحجر … Continue reading زليج

الزرابي

          ” رايحين على بيت الوزير ”  هذا ما سمعته من الرجل الذي عرض مرافقتنا في جولة المدينة القديمة في مرّاكش, سألته لأتأكد ” بيت الوزير؟ ” فأجاب نعم . عندما بلغنا البيت كانت حجراته تمتلئ بقطع السجاد المغربي, أو الزرابي  كما يُطلق عليها هناك نسبةً للتعبير القرآني في وصف الجنة ” وزرابيُّ مبثوثة”, فأدركت بانه كان يقصد ” بيت الزرابي”!          الزرابي المغربية تُنسج من … Continue reading الزرابي

المائدة الباهية

          المدائن عادة تلهم أنفسها، تستقي فنها من تاريخها وحضارتها، شدني كثيرا في الأسفار التشابه الكبير بين ما تنتجه أيدي الصنيّعيّة والحرفيين، وبين عمران المدن.           في أصفهان كانت المنمنمات الفارسية تزحف على التحف والمعلقات والصناديق الصغيرة، في أوربا، شاهدت أزهار القصور واللوحات الكلاسيكية المرسومة على أسقفها تسكن قعر الأكواب وأطراف الصحون، في اسطنبول تعتلي أهلة المآذن أغطية الأطباق النحاسية وتنمو زهور التوليب على الأواني … Continue reading المائدة الباهية

سندريلا في مكناس !

شويّخ من أرض مكناس وسط الاسواقِ يغني شعليّ أنا من الناس وشعلى الناس مني           حين تهيم في أزقة مكناس بلباسٍ محلي وقلبٍ مقبلٍ على المدينة، تدخل حارةً وتغادر أخرى، تستكشف المحال المتناثرة والأسواق القديمة والقصر المهيب وتتملى في الوجوه التي تطوف حولك, ستنبعث الأغنية في رأسك، ستشعر وكأنك ذلك ” الشويّخ ” الذي يسير بين الناس غير مبالٍ بهم، وهم به غيرُ آبهين، لفرط … Continue reading سندريلا في مكناس !

مراكش : المامونية، حدائق ماجوريل والخروج من أسوار المدينة القديمة

المامونية           مرّاكش الحمراء، القديمة الجميلة، سورها يلتف حولها كذراعيّ أم، أمٌ تحتضن صغيرها لحمايته، للحفاظ عليه وضمان استمرار حياته.. مرّاكش القديمة، بحاراتها الضيقة وأناسها البسطاء الطيبون، الثياب الشعبية، الوجوه الطاعنة بالسن والأطفال الكثيرون، الرجل الذي يجر خلفه العربة، والحمار الذي يقف خلف السيارة على كتف الطريق، ستسير فيها وكأنك تسير بداخل فيلمٍ وثائقي، تنبعث في خيالك موسيقى مغربية وعيناك كامرة ترصد الابواب والنوافذ والخطوات، … Continue reading مراكش : المامونية، حدائق ماجوريل والخروج من أسوار المدينة القديمة