تونس العتيقة : الحايك والشاشية

الحايك/السفساري : *اللباس الذي تلتفع به المرأة التونسية، يشتهر بالقيروان، وتستخدمه الشابات اليوم كغطوة حين الذهاب لحمام العروسة. أسلم قلبك للمدينة، اتبع اشاراتها، لا تخشى مفاجآت الطريق بل ترقبها، المدينة ستومئ لك، ستحارشك وتشعل حواسك، قد تغازلك ببخة عطرٍ من زهرةٍ على إحدى أشجارها، تفاجئ بصرك بمنظرٍ بديع بعد زقاقٍ ضيقٍ ملتوٍ، أو تدندن بصوتٍ شجي لتسترعي انتباهك، كل ما عليك أن تكون مستعدًا، أن … Continue reading تونس العتيقة : الحايك والشاشية

بيروت : بلاط شعيا

لم تكن البيوت في المدن العربية بيروت وعمّان وحيفا ونابلس والقاهرة مفروشة بالبلاط الملوّن، هذه السمة الجمالية وفدت عليها من موانئ البحر الأبيض المتوسط، حين انفتحت على ايطاليا وفرنسا وجلبت القرميد والقناطر والبلاط ورسوم السقف، غيّرت عمران البيت العربي، من بيتٍ يلتف حول جنّته إلى بيتٍ ينغلق على نفسه، ينفتحُ على خارجه، اليوم، حين أزور تلك البيوت التي نجت من معول الهدم وطمع الحداثة، ينبجس … Continue reading بيروت : بلاط شعيا

سيراميك الساحل الأمالفي

في أثناء بحثي عن أماكن للزيارة قبل التجوّل في الساحل الامالفي, قرأت عن متحف للسيراميك, بعد اشادة المحرر بالمتحف وقطعه الفريدة قال في الفقرة الأخيرة من مقاله ” إن كنت مستعجلاً فلا داعي لزيارته, المدن هناك تستعرض فنها مجانًا في الطرقات “, وقد صدق. كل محلٍ وشارعٍ ومقهى وفندق, كان يعرّف عن نفسه بلافتةٍ من السيراميك المرسوم يدويّا, بعض المقاهي تستخدم ألواح السيراميك كطاولات, وبعض … Continue reading سيراميك الساحل الأمالفي

جزيرة بورانو : جزيرة الدانتيل

– بونجورنو – بونجورنو سنيورا – في هذا الصباح المشمس البديع, أريد الذهاب لجزيرة بورانو, ما هي أفضل طريقة لذلك؟ – ألورا سنيورا, بما أنكِ تنزلين في أجمل جناحٍ في فندقنا المتواضع, يسرّنا أن نحملك على متن المركب الخاص بالفندق إلى جزيرتيّ مورانو وبورانو بلا رسوم. رسى المركب الخشبيّ الصقيل اللامع في إحدى المراسي الخشبيّة أمام بوابة الفندق, كان أقل من يخت وأفخم من مركب, … Continue reading جزيرة بورانو : جزيرة الدانتيل

صَدَف

” بابا سوّلنا صالة جذي “ وأشير على الصالونات الدمشقية المفروشة بالأثاث الصدف في المسلسلات التي تدور أحداثها في البيئة الشامية القديمة, حيث استقبال النسوان والاجتماع لشرب القهوة والتخطيط للزيجات,  لطالما كنت مفتونة في طفولتي بتلك الجلسات, بتفاصيلها الدقيقة, طريقة ترتيب صواني الحلويات, وضع الفاكهة في البحرة, تقديم القهوة وسكبها والأثاث بطبيعة الحال. كانت صمّاء, ألواح الخشب التي تستلقي بين يديّ الحرفيّ فيحفرها بالإزميل والشاكوش … Continue reading صَدَف

البيروه الذي حمل الجدار معه

يُحدثني بائع الأنتيك الدمشقي، الذي يشتري بضاعته من البيوتِ العربيّة القديمة ويعرضها في محلّه في قلب دمشق أو يحملها معه ويجوب فيها المُدن والمعارض، ينتزعها من موطنها لتهبَ الجمال وحيدةً وغريبة في بيوت الآخرين/ الغرباء، يُحدثني عن البيرو الذي حملَ جدار المنزلِ معه حين ابتاعه واراد نقله من مكانه.البيرو ذو المئةِ عام، عمرهُ من عُمْر البيت وأرض ديار والبحرة وبابور الغاز وشجرة البرتقال وجدةُ الجدة … Continue reading البيروه الذي حمل الجدار معه

الزرابي

          ” رايحين على بيت الوزير ”  هذا ما سمعته من الرجل الذي عرض مرافقتنا في جولة المدينة القديمة في مرّاكش, سألته لأتأكد ” بيت الوزير؟ ” فأجاب نعم . عندما بلغنا البيت كانت حجراته تمتلئ بقطع السجاد المغربي, أو الزرابي  كما يُطلق عليها هناك نسبةً للتعبير القرآني في وصف الجنة ” وزرابيُّ مبثوثة”, فأدركت بانه كان يقصد ” بيت الزرابي”!          الزرابي المغربية تُنسج من … Continue reading الزرابي

المائدة الباهية

          المدائن عادة تلهم أنفسها، تستقي فنها من تاريخها وحضارتها، شدني كثيرا في الأسفار التشابه الكبير بين ما تنتجه أيدي الصنيّعيّة والحرفيين، وبين عمران المدن.           في أصفهان كانت المنمنمات الفارسية تزحف على التحف والمعلقات والصناديق الصغيرة، في أوربا، شاهدت أزهار القصور واللوحات الكلاسيكية المرسومة على أسقفها تسكن قعر الأكواب وأطراف الصحون، في اسطنبول تعتلي أهلة المآذن أغطية الأطباق النحاسية وتنمو زهور التوليب على الأواني … Continue reading المائدة الباهية

قيشاني : الجمال الذي كلما أعدت فيه بصرك أذهلك

          الطين المعجون بروح الشرق وألوانه وأحرفه وزخارف أزهاره، ليتحول إلى تحف كلما نظرت إليها ازددت بها اعجابا, لا تعتاد عينيّك على جمالها أبدا فتملّه، من بين عشرات الفنون التي شاهدتها حول المُدن، الزليج والجبس والكرستالات والفضيات والخزفيات والنحاسيات والسيراميك والأسقف المرسومة المزخرفة، استطيع أن أقول بأن ألواح وفازات وأواني ” القيشاني ” هي أبدع ما رأت عيناي. هذه الحرفة انتقلت من بلاد فارس من … Continue reading قيشاني : الجمال الذي كلما أعدت فيه بصرك أذهلك

تبضّع الفن في اسطنبول

لا شرقيةً ولا غربية، هكذا ستبدو لك اسطنبول حين تبلغها للمرة الأولى، مدينة بملامح متفردة، لا تشبه وجهاتك التي يممت شطرها قبل على الخارطة, تتكئ بأحد ذراعيّها على أوربا وبالذراع الآخر على آسيا, تأخذ من هذا وذاك, وتصنع أسطورتها. أكثر ما شدني إليها هو هذا التفرد، على عكس المدن التي تتشابه وتتراص بجانب بعض, مدينة مكتفية، تلهم نفسها بنفسها، تستوحي فنونها من روحها المتجذرة في … Continue reading تبضّع الفن في اسطنبول