تونس العتيقة: تطهر قبل اللقاء

تُحذر النصيحة من مقارنة امرأةٍ بأخرى، مع النساء، اتبع تلك النصيحة وكذلك يجب أن تفعل مع المدن، إحذر أن تيمم شطر إحداها وعيناك معلقتان شطر الأخرى، وروحك ترجو وصلاً غير الذي تحيد نحوه، قبل زيارةِ مدينةٍ ما تطهّر تماماً مما قد علق بقلبك من المدائن السابقة، أغتسل بنيّة التخلص من الذكرى، اخلع عنك توقعاتك، تخلص من المذاقات التي لسعت لسانك على موائد غيرها، والمشاهد التي … Continue reading تونس العتيقة: تطهر قبل اللقاء

تذكرة سفر

تذكرة سفر أخرج قلبك من بين جنبيّك ضعه في حقيبة واتبعني القلوب الجامحة لم تخلق للسَجن خلف قضبان القفص الصدري أمسك بيدي وأغمض عينيّك لا تسلني إلى أين افرد ذراعيّك للريح كجناحٍ لم يُخلق ليُضم تعالَ نبي لنا بيوتاً في أزقة المُدن نسكنها ساعات وتسكننا إلى الأبد تعالَ نعلّق الذاكرة مع المعاطف والمظلات المبتلّة على مشاجب المقاهي التي نرتادها هناك دون أن نعود إليها مجدداً … Continue reading تذكرة سفر

المدن كحالة أدبية

لكُلٍ سفره ورحلته، لكلٍ منا ما يبحث عنه ويسعى وراءه حين يحمل غربته ويمضي بعيدًا عن وطنه، أنا أشدّ رحلي شَطر الحكاية حين أسافر، حكاية المدينة، ذكراها، شخوصها وذكرياتها، الزمن الذي يروى في أروقتها وبيوتها وأسواقها، والزمن الذي رُوِيَ عنها في الكتب. المدينة، أي مدينة أمد إصبعي لأشير نحوها على الخارطة وأقول وقد رفّ قلبي: ستكون وجهتي المقبلة، إنما أراها كحالةٍ أدبية، كنصٍ مُتجلٍ في … Continue reading المدن كحالة أدبية

Sticky post

اتبع قلبك

يا قارئي المُبجّل، اتبع قلبك، أنا قلبي يأخذني على الدوام لمدائن الشرق، قلبي يشدّني نحو الحكاية والأسطورة والخرافة والذكرى، في مدائن الشرق، وجدت الحكاية وسهولة الوصول إليها، وجدت الترحاب من القلب والحفاوة والاحتفاء وحرارة المشاعر، وجدت الحياة متروكةً على سجيّتها دون تشذيبٍ أو اهتمام بما يجب فعله وتغييره لإرضاء السيًاح واجتذابهم. مدائن الشرق مضيافة، وبيوتها كقلوب ساكنيها مفتوحة، رحيبة ومُهلية على الدوام، تستفيض حنانًا باستقبال … Continue reading اتبع قلبك

منزلك، سجل ذاكرتك

في كل سفر أفتح ذاكرتي كحقيبةٍ نهمة, أعبأها بالذكريات على هيئة أصواتٍ وروائح وألوان ونكهات, حتى اذا ما اشتقت لمدينةٍ ما, استحضرتها عبر اللذات الحسيّة التي خلّفتها في روحي. ارتبطت عندي بعض الألوان ببيوتٍ ما, الأصفر ببيت دوما وبيت القمر ومسرّات الجبل اللبنانيّ, العنابي بفنادق فيينا الفاخرة وبالميرا وبيرا بالاس, السماويّ بشفشاون ورياض شريفة والزهريّ الفاتح بألبيرغو, ارتبطت عندي مذاقاتٌ بعيّنها بجلساتِ الغداء أو العشاء … Continue reading منزلك، سجل ذاكرتك

حبس الذاكرة

          ” قفّ, تصوير اجباري ! “ هكذا كنت أعبّر عن ضجري في الأسفار كلما طلب منا والدي الوقوف للتصوير, يحرص أشد الحرص على حمل كامرة الفيديو الضخمة معه أينما حلّ, بالإضافة لشريطيّن من الحجم الكبير حتى إذا ما انتهى أحدهما استبدله بآخر وكامرة التصوير الفوتوغرافي التي يفرّغ أفلامها ويطبع صورها بمجرّد الوصول للكويّت. في غرفته, دولابٌ يمتلئُ بالأشرطة, على كل شريط ملصقٌ يحمل ملخّصًا … Continue reading حبس الذاكرة

خفة الأجنحة وثقل الجذور

خفّة الأجنحة وثقل الجذور           كلما ألقيّت رحلي وأدرت ظهري لخارطة العالم في هدنةٍ مؤقته وقلت اكتفيّت, راودتني عن نفسي, كشفت لي عن حسنٍ خبيء في مدينةٍ جديدة وقالت: هيت لك. قلبي كان مضطربًا على الدوام, كبوصلةٍ شغوفةٍ بالاتجاهات.           أحيانًا, أفكر أن ما يفعله بنا السفر أنه يوزّع ذاكرتنا على البلدان, يُراكم في قلوبنا الحنين للمدن التي قد زرنا, والشوق لاكتشاف المزيد.           كنت … Continue reading خفة الأجنحة وثقل الجذور

الكتب أجنحة سفر

سافرت مرارا على متن الكتب, حملتني الكلمات إلى مدائن بعيدة, أدخلتني بيوتًا قصيّة, منحتني جنسيّات عدة وعولمتني!           حين اتخيّر الكتاب الذي سأقرئه أميل دومًا للكتب التي تُسّتلهم من المُدن وأناسها, الكتب التي تمسك بيديك وتسير بك في طرقاتٍ قد لا تصلها أبدا, تصف لك المعالم والساحات والأسواق فتقرأ كأنها هناك, تَطوّفُ وتجول. ذلك النوع من الأدب الذي يجلسك على موائد الطعام فتحس بمذاق الأطباق … Continue reading الكتب أجنحة سفر

حكاوي قديمة

صوغة، مباهج الطفولة الحكاية, كُل حكاية, تبتدئ من هناك, من السنيّ الغضّة والحواسُ في بداية تفتّحها حيثُ الذاكرة صفحةٌ لم يُسكب عليها حبرٌ بعد. كان السفر يعني لي حقائبُ العائدين وهي تُفتح محمّلة بالهدايا، ما نسميه في بلادنا “صوغة”, وأهم ثلاث مواسم للصوايغ بالنسبة للطفلة التي كنتها: بداية الصيف حيث تأتي خالتي من الامارات مع أبنائها ونهاية الصيف حيث تعود جدتي لأبي من السعودية وبواكير … Continue reading حكاوي قديمة

Sticky post

سأفشي لك سرًا

إليك كيف يحدث الأمر: قد تقرأ أسم مدينة ما في كتاب، تشاهد شوارعها في فيلم، تسمع أغنياتها في الراديو، تصادف أحد سكانها في متجر البقالة، تنبعث من تحت ركام ذاكرة حصة الجغرافيا، تصحو من غفوتها الطويلة في قصص الطفولة، قد تباغتك المدينة في برنامجٍ وثائقيّ عن الشعوب، أو كتاب طهوٍ لمدائن حوض المتوسط، قد ترى زيًّا مبهرجًا من أزيائها، تتناهى إليك لغتها ولكنة لسانها، قد … Continue reading سأفشي لك سرًا