عمّان : نزوح الذاكرة

 ما تبحث عنه في مدينةٍ ما, قد تجده في مدينةٍ أخرى, مدينةٌ ستُغرم بها, وتحبها وتعود إليها, ولكنها ستظل تذكّرك دومًا بالمكان الذي تقتَ إليه وعجزت عن وصله. نزوح الذاكرة           هل يمكن أن تزور بلدًا فتجد بلدًا آخرًا يقيم فيه؟ في زيارتي لعمّان, كان أوضح ما رأيته هو فلسطين, حيث يمثل الفلسطينيون ثلاث أرباع السكّان بعد تهجيرهم إثر النكبات المتتالية, الفلسطينيون الذين استوطنوا الأردن … Continue reading عمّان : نزوح الذاكرة

سيدي بوسعيد : دار العنابي

بُنيّت الدار، العنابي في نهايات القرن الثامن عشر لتكون مصيفًا للقاضي والمفتي أحمد العنابي، ترنو على ربوةٍ حجرية، بوسط المدينةٍ الهانئة، ملاصقةً لسوقها وسويّحتها ومقاهيها، مرتفعةً تُطل على زرقة البحر الأبيض المتوسط وتتزمل بدفء شمسه. حين بنى القاضي أحمد الدار، لم يبقي شيئًا من جماليات العمارة التونسية إلا واستودعه في قلب داره، بواباتها زرقاء مطروقة بالمسامير الحديدية، درجاتها مكسوّة ببلاطاتٍ بهيجةٍ ملوّنة، بهوها مزروعٌ بأشتال … Continue reading سيدي بوسعيد : دار العنابي

سيدي بوسعيد : النجمة الزهراء، قصر البارون ديرلانجي

” المدينة العربية شيءٌ متفردٌ للغاية، يكمن هذا التفرد بقدرتها على ايقاظ أعظم المشاعر الغريبة التي تتعلق بالفن، وهي قادرة على ايقاظ الفضول، فضولٌ يخاطب العيون، وحينما يغدو جميلاً، على أتم الجمال، فإنه يحتفظ بشيء من الكمال العصي على الوصف.جمالٌ يبزغ بمظهره الغرائبيّ، يتجلى ذلك بجده مظاهره وغرابة عاداته وأصالة نماذجه” *مقتبس بتصرف، عن المدينة العربية بنظر المستشرق فرومنتان حكايات المستشرقين والخواجات في المدن العربية … Continue reading سيدي بوسعيد : النجمة الزهراء، قصر البارون ديرلانجي

جزيرة بورانو : جزيرة الدانتيل

– بونجورنو – بونجورنو سنيورا – في هذا الصباح المشمس البديع, أريد الذهاب لجزيرة بورانو, ما هي أفضل طريقة لذلك؟ – ألورا سنيورا, بما أنكِ تنزلين في أجمل جناحٍ في فندقنا المتواضع, يسرّنا أن نحملك على متن المركب الخاص بالفندق إلى جزيرتيّ مورانو وبورانو بلا رسوم. رسى المركب الخشبيّ الصقيل اللامع في إحدى المراسي الخشبيّة أمام بوابة الفندق, كان أقل من يخت وأفخم من مركب, … Continue reading جزيرة بورانو : جزيرة الدانتيل

عمّان : ديوان الدوق ممدوح بشارات

بدأت عمّان تتحول من طور القرية إلى المدينة في العشرينيات, من البيوت البسيطة إلى الأبنية الفارهة, في ذلك الزمن, بنى السيد عبد الرحمن باشا ماضي بناءً حديثًا من طابقيّن تطاول فوق بيوت وأبنية الطابق الواحد في وسط البلد, بناه بقناطرٍ كبيرةٍ ملوّنة, وشرفةٍ واسعة, وأبوابٍ خشبيّةٍ مطلية بالأزرق الفاتح وأسقفٍ مرتفعة, وأرضٍ مبلّطةٍ كرقعة الشطرنج بالأبيض والأسود. استأجرته حكومة امارة شرق الأردن لخدمات البريد, ثم … Continue reading عمّان : ديوان الدوق ممدوح بشارات

عمّان : حين تشرق شمس البلد

على امتداد شارع الرينبو والشوارع الموازية له من الخلف والأمام, تتناثر البيوت العمّانية على السفح الغربيّ لجبل عمّان, مثل بيت الأرميني سيروب أنتيكجيان الذي تحوّل لمطعم سفرة بجنيّنته الغنّاءة وفناءه الرحيب وبيت الريحاني الذي صار مقهى الحكواتي. وغيرها من البيوت التي غادرها أصحابها هربًا من ضجيج الشارع الذي صار الوجهة التجارية المحببة لأغلب الناس بمقاهيه ودكاكينه, في الشوارع التي تتفرع منه وتبدو أكثر هدوءًا لا … Continue reading عمّان : حين تشرق شمس البلد

عايدة النجار وبنات عمّان : تقصي المدينة عبر كتابين

          الأدب يمنحنا فرصة السفر إلى المدن عبر الزمن, يرينا وجهها المنسيّ الأصيل قبل أن تدب فيها الحداثة ويتبدل الناس وتُردم الهوية.           في أحد الأيّام التي قضيتها في عمّان, خضتُ تجربة متعبة ومسليّة في الوقت ذاته, جرّبت أن أرى عمّان بصحبة الكاتبة ” عايدة النجّار ” عبر كتابها ” بنات عمّان ” الذي ابتعته من المكتبة الأهلية في وسط البلد.           جربت السفر بصحبة … Continue reading عايدة النجار وبنات عمّان : تقصي المدينة عبر كتابين

جاتوه

” ألو ألو إحنا هنا نجحنا أهو بالمدرسة بارك لنا وهات لنا وياك هديّة كويّسة “ *أغنية من فيلم موعد مع الحياة           نغمة رنين الهاتف ارتبطت عندي بنغمات وكلمات هذه الأغنية التي ترددها والدتي بدلال على طريقة شادية وفاتن حمامة وزينات صدقي في فيلم موعد مع الحياة, عندما تهاتف البنات والدهن لإخباره بالنتائج الدراسية, تغنيها لنا والدتي أيضّا عندما نأتيها بالشهادات ونطوي صفحة فصلٍ … Continue reading جاتوه

صَدَف

” بابا سوّلنا صالة جذي “ وأشير على الصالونات الدمشقية المفروشة بالأثاث الصدف في المسلسلات التي تدور أحداثها في البيئة الشامية القديمة, حيث استقبال النسوان والاجتماع لشرب القهوة والتخطيط للزيجات,  لطالما كنت مفتونة في طفولتي بتلك الجلسات, بتفاصيلها الدقيقة, طريقة ترتيب صواني الحلويات, وضع الفاكهة في البحرة, تقديم القهوة وسكبها والأثاث بطبيعة الحال. كانت صمّاء, ألواح الخشب التي تستلقي بين يديّ الحرفيّ فيحفرها بالإزميل والشاكوش … Continue reading صَدَف

رياض BE مرّاكش

الرياضات في المغرب، بيوتٌ تغدق على ساكنيها بالجمال، لا تدخر من الحسن شيئًا، تسبغه بسخاء، تهبه بوفرة، البيت منهم وكأنه متكئٌ عليه تستلقي الروح وتستريح. هناك جمالٌ يمكن وصفه، الحديث عنه وكتابته، وهناك جمالٌ لا يمكن أن تدركه إلا حين تعيشه، جمالٌ يغشى الحواس كلها، إدراكه لا يتأتى إلا بالاندماج معه، التواجد فيه.. هذا ما أحسه حين أحاول عبثًا عن أشرح لأحدهم عن تجربة السكن … Continue reading رياض BE مرّاكش

موزاييك

يُقال في الشام أن حرفة الموزاييك ولدت هنا, ولدت بسبب الضجر وقلّة العمل بعد الحرب العالمية الأولى, فصار الحرفيين يسلّون أوقاتهم بصنع ألواح الموزاييك , يأتون بأنواع من الخشب البلدي من حقول أراضيهم, متباينة الأوان, خشب الليمون بلونه الأصفر وخشب الورد المائل للحمرة وخشب اللوز البنيّ وخشب الحور الأبيض وخشب الزيتون وخشب المشمش وخشب الكينا. يتم تقليمها وتحويلها لعيدانٍ رفيعةٍ متجاورة, تبرز التصميم الهندسي الذي … Continue reading موزاييك

البيروه الذي حمل الجدار معه

يُحدثني بائع الأنتيك الدمشقي، الذي يشتري بضاعته من البيوتِ العربيّة القديمة ويعرضها في محلّه في قلب دمشق أو يحملها معه ويجوب فيها المُدن والمعارض، ينتزعها من موطنها لتهبَ الجمال وحيدةً وغريبة في بيوت الآخرين/ الغرباء، يُحدثني عن البيرو الذي حملَ جدار المنزلِ معه حين ابتاعه واراد نقله من مكانه.البيرو ذو المئةِ عام، عمرهُ من عُمْر البيت وأرض ديار والبحرة وبابور الغاز وشجرة البرتقال وجدةُ الجدة … Continue reading البيروه الذي حمل الجدار معه

مراكش : الحديقة السرية

مرّاكش، مرّاكش، هذه المدينة المتخمة بالأسرار والحكايا لا تكف عن منحك دهشةً جديدة خلف كل سورٍ مرتفع وبوابةٍ موصدة، لا تكف عن فتح خزائن جمالها، واغداقه عليك، غمرك به واغراقك. كنت أسير جذلى في أحد أسواقها، وزحامه والحياة التي تضج في دكاكينه ومحاله، والجموع حوله تجيء وتروح، ترتفع أصوات الباعة المنادين على بضائعهم، المؤكدين على جودتها وندرتها، تتداخل بأصوات المشترين اللذين يتفاوضون على الأسعار، وأصواتٍ … Continue reading مراكش : الحديقة السرية

سوق العِتَىء في بيروت

          أوقفت سائق أجرةٍ جوال, أعطيته عنوان أحد معارض الأنتيك التي أحرص على ارتيادها كلما زرت بيروت للاطلاع على جديده, طلبت منه الانتظار ريثما أتبضع منه ويعيدني للفندق.           بعدما وضع الأكياس في السيارة, قال لي: ” ما تشتري من هون, انزلي ع سوء العِتئ مليان إشيا أديمة وبنص السعر ” سوق العتئ؟ ” إيي, في البسطا التحتا ” وكيف فاتني ذلك؟ كيف فاتني أن … Continue reading سوق العِتَىء في بيروت

قصر بيت الدين

أول قصر- متحف زرته في حياتي هو قصر بيت الدين في لبنان, كنت حينها في الثامنة من عمري اجوب الغرف الحجرية, أصعد السلالم, أطل من الشرفات وأنظر بفضول للأثاث والثياب والحُليّ الفضيّة, كنت أقول في نفسي: إذا هذا ما نراه في المسلسلات التاريخية وما نقرا عنه في الكُتب, تلك الزيارة الأولى التي فتّحت عيني على جماليات الفن الإسلامي والعمارة العربية, جعلتني أحنّ دومًا للعودة إلى … Continue reading قصر بيت الدين

زليج

          يُصب الطين في قوالبٍ مستطيلة, بعد أن يجمد ويتيبّس يتم تلوينه بالأزرق والأخضر والأحمر والأبيض والأصفر, تُرسم الأشكال الهندسية على ظهره, ليتم تقطيعه بالمطرقة المسننة حسب الرسم, بكل دقة وحرفيّة, تجمع أجزاء الرسوم الهندسية الفسيفسائية المقطّعة وتُرص بجانب بعض بكل دقة لتشكيل رسوم ألواح الزليج التي تكسو أرضيات وجدران وأعمدة الدور المغربية . زرت في مرّاكش ورشةً لصناعة الزليج، ورأيت كيف يقص العاملون الحجر … Continue reading زليج

الرباط : قصبة الوداية

          في الرباط, قضينا ليلتنا في ضيافة قريبٍ لنا يعمل ضمن وفد السفارة لتمثيل دولة الكويت في المغرب, استضافنا في فيلته الجميلة الواقعة في الحي الدبلوماسي, أخذنا للعشاء وتمنى لنا ليلة هانئة إذ كنا قد وصلنا للتو من سفرٍ طويل, في الصباح أعدت لنا زوجته المغربية الطيّبة لذائذ الإفطار وصحبتنا إلى قصبة الوداية والسوق القديم.           بعض المدن تبهرك بالفخامة، بالأبهة والزخم والعمران، وبعضها تبهرك … Continue reading الرباط : قصبة الوداية

إربد والمطل البانورامي على التاريخ

بحرة بيت النابلسي           المدن العربيّةُ مدنٌ حكّاءة, هذا ما يشدني إليها دومًا, ولا أجده في غيرها, أنا إذ أطارد الحكايات والقصص في الأماكن التي أقصدها, كنت أجد الحكاية بسهولة وراء كلِ بابٍ أطرقه في مدينةٍ عربية.           اصطحبني والدي في اليوم الثالث من الإقامة في المزرعة للتجوّل في مدينة إربد, مدينةٌ  جئتها بذاكرةٍ بكر, لم أقرأ عنها من قبل, لم أشاهدها في الصور أو … Continue reading إربد والمطل البانورامي على التاريخ

الزرابي

          ” رايحين على بيت الوزير ”  هذا ما سمعته من الرجل الذي عرض مرافقتنا في جولة المدينة القديمة في مرّاكش, سألته لأتأكد ” بيت الوزير؟ ” فأجاب نعم . عندما بلغنا البيت كانت حجراته تمتلئ بقطع السجاد المغربي, أو الزرابي  كما يُطلق عليها هناك نسبةً للتعبير القرآني في وصف الجنة ” وزرابيُّ مبثوثة”, فأدركت بانه كان يقصد ” بيت الزرابي”!          الزرابي المغربية تُنسج من … Continue reading الزرابي

الجنوب اللبناني : صيدا وصور موانئ الصيادين

صيدا           عندما يُقال لبنان، تقفز بيروت إلى أذهاننا، الجبل، دير القمر، الضِيَّع، جعيتا ونبع الصفا، ولكن ماذا عن الجنوب؟ الجنوب اللبناني الذي مرّت عبره الحروب وسكنته المخاطر فعزف عنه حتى بعض أهله, الجنوب حيث صيدا وصور وحيث ثمّة جمالٌ خبيءٌ منسيّ، لا يرتاده السياح كأن لم يُكتشف بعد بالرغم من قِدَمِه. في رحلتي الأخير للبنان, أردت أن استحوذ عليه, أن أتذوق كل مذاقاته في … Continue reading الجنوب اللبناني : صيدا وصور موانئ الصيادين

عَمّان : جالري سلام كنعان

          نزلت من الفندق لاستقرأ وجه عمّان قبل أن تستفيق, لألتقيها في بداية الصباح وما تزاحم عليّها الناسُ بعد, على عكس الصخب الذي كان يموج فيه شارع الرينبو ليلة البارحة حيث وصلت, كان الهدوء يغشاه, بدت ملامحه أوضح وأجمل.           على زاوية أحد الأزقة, لفتتني الكراسي العتيقة والشبابيك ذات السور الحديديّ المطليّة بالأخضر الفاتح والزريعات المعلّقة عليها, دخلت للبيت / المقهى وإذ بالنادل يرحب بي, … Continue reading عَمّان : جالري سلام كنعان

نابولي : جولة في قلب المدينة

          لم تكن أهدأ من فيرونا, ولا أعرق من فلورنسا, ولا أفخم من ميلانو ولا حتى أجمل من روما. ولكني أحببتها, كانت الأقرب لقلبي من بين المدن الإيطالية الكبرى, أحببت نابولي بكل فوضويتها وزحامها وتراكم الزمن عليّها دون حرصٍ منها على القيام بعمليّات التجميل لتهذيب أثره على مبانيها.           أحببتها ليس لإيطاليتها فحسب, بل لأنني وجدت فيها شيئًا من الاسكندرية وبيروت, في التجوّل بين أحيائها, … Continue reading نابولي : جولة في قلب المدينة

المائدة الباهية

          المدائن عادة تلهم أنفسها، تستقي فنها من تاريخها وحضارتها، شدني كثيرا في الأسفار التشابه الكبير بين ما تنتجه أيدي الصنيّعيّة والحرفيين، وبين عمران المدن.           في أصفهان كانت المنمنمات الفارسية تزحف على التحف والمعلقات والصناديق الصغيرة، في أوربا، شاهدت أزهار القصور واللوحات الكلاسيكية المرسومة على أسقفها تسكن قعر الأكواب وأطراف الصحون، في اسطنبول تعتلي أهلة المآذن أغطية الأطباق النحاسية وتنمو زهور التوليب على الأواني … Continue reading المائدة الباهية

سندريلا في مكناس !

شويّخ من أرض مكناس وسط الاسواقِ يغني شعليّ أنا من الناس وشعلى الناس مني           حين تهيم في أزقة مكناس بلباسٍ محلي وقلبٍ مقبلٍ على المدينة، تدخل حارةً وتغادر أخرى، تستكشف المحال المتناثرة والأسواق القديمة والقصر المهيب وتتملى في الوجوه التي تطوف حولك, ستنبعث الأغنية في رأسك، ستشعر وكأنك ذلك ” الشويّخ ” الذي يسير بين الناس غير مبالٍ بهم، وهم به غيرُ آبهين، لفرط … Continue reading سندريلا في مكناس !

مراكش : المامونية، حدائق ماجوريل والخروج من أسوار المدينة القديمة

المامونية           مرّاكش الحمراء، القديمة الجميلة، سورها يلتف حولها كذراعيّ أم، أمٌ تحتضن صغيرها لحمايته، للحفاظ عليه وضمان استمرار حياته.. مرّاكش القديمة، بحاراتها الضيقة وأناسها البسطاء الطيبون، الثياب الشعبية، الوجوه الطاعنة بالسن والأطفال الكثيرون، الرجل الذي يجر خلفه العربة، والحمار الذي يقف خلف السيارة على كتف الطريق، ستسير فيها وكأنك تسير بداخل فيلمٍ وثائقي، تنبعث في خيالك موسيقى مغربية وعيناك كامرة ترصد الابواب والنوافذ والخطوات، … Continue reading مراكش : المامونية، حدائق ماجوريل والخروج من أسوار المدينة القديمة

تذكرة سفر

تذكرة سفر أخرج قلبك من بين جنبيّك ضعه في حقيبة واتبعني القلوب الجامحة لم تخلق للسَجن خلف قضبان القفص الصدري أمسك بيدي وأغمض عينيّك لا تسلني إلى أين افرد ذراعيّك للريح كجناحٍ لم يُخلق ليُضم تعالَ نبي لنا بيوتاً في أزقة المُدن نسكنها ساعات وتسكننا إلى الأبد تعالَ نعلّق الذاكرة مع المعاطف والمظلات المبتلّة على مشاجب المقاهي التي نرتادها هناك دون أن نعود إليها مجدداً … Continue reading تذكرة سفر

فيرونا وحكاية أشهر العاشقين

          المدن تصنع أسطورتها بنفسها, ولكن أسطورة فيرونا صُنعت بواسطة الكاتب الانجليزي ويليام شكسبير حين حكى ملحمة الحب الأشهر ” روميو وجولييت ” اللذان ينتميان لعائلتين أرستقراطيتين بينهما عداءٌ قديم في مدينة فيرونا.           وعندما عزّ اللقاء واستحال الزواج بين العاشقيّن قررا اللجوء لراهبٍ يساعدهما بحيلةٍ للتخلص من الزواج المدبر لجولييت من شخصٍ آخر, يعطي الراهب لجولييت شرابً يجعلها تغيب عن الوعي فيظن الجميع بأنها … Continue reading فيرونا وحكاية أشهر العاشقين

القاهرة مدينةٌ حمّالةُ أوجه..

بعض المدن تمتلك ذاكرتيّن في أذهاننا, ذاكرة تتشكل قبل اللقاء توقد القلب شوقّا لتلمّسها, نكتسبها من الكتب والأفلام والتلصص على حكايات التاريخ, وذاكرةٌ أخرى تتشكل بعد زيارتها, قد تمحو الصورة الجميلة التي تخيّلناها وقد تزيدها جمالاً وألقا. القاهرة, حمّالة أوجه           ما هو الشكل الذي تبدو عليّه المدينة حين تزورها؟ المُدن، أغلب المُدن يمكنك أن تراها بشكلها الحالي، تراها كما تبدو عليه هي الآن جزءًا … Continue reading القاهرة مدينةٌ حمّالةُ أوجه..

القاهرة : الزمالك وهوانم جاردن سيتي

فيلا الباشا والهانم            ” متفوتيش العريس, ده لؤطه, ابن ناس وهيجيبلك شَأة بالزمالك “   اقترنت عندي منطقة الزمالك في الأفلام والمسلسلات بكونها المنطقة الراقية التي يحلّم الجميع باقتناءِ شقةٍ فيها بإطلالةٍ نيلية بديعة, برغم كونها من المناطق القديمة نسبيّا في القاهرة, إلا أنها استطاعت إلى اليوم المحافظة على جمالياتها وهدوء شوارعها المظللّة بالأشجار الضخمةِ المعمّرة, لم تتحول إلى عشوائيات أو أحياءٍ متهالكة, يرجع ذلك … Continue reading القاهرة : الزمالك وهوانم جاردن سيتي

القاهرة الخديوية، والإقامة بسراي الجزيرة

” كان الولد يعاني من مرضٍ في عيّنيّه فأرسلوه إلى فيينا للعلاج ..عاش الولد في فيينا عالج عيّنيّه فرأى شوارعها ومبانيها, تردد على قصورها وشارك في مآدب نبلائها وحفلاتهم الراقصة.. قبل أن يتم الخامسة عشر, صدر قرار بإلحاقه ببعثة تعليمية إلى باريس لمدة أربع سنوات .. كانت العاصمة الفرنسية تشهد انقلابًا معماريّا يقوده شخص أسمه أوسمان, خطط لبلدية باريس الجديدة, شوارع عريضة صارمة في خطوطها … Continue reading القاهرة الخديوية، والإقامة بسراي الجزيرة

فندق لورياض : بيتٌ فاطميّ

كان نُزلاً شعبيًّا يستقبل طلاب العلم والتجار والعابرين في حي الجمالية, نزلٌ متهالك متسخ وقديم, ابتاعه يوسف تقلا تحت تأثير زوجته الفرنساوية فيرونيك التي أصابها ما أصاب أجدادها الخواجات حين زاروا القاهرة ووقعوا تحت سطوة سحرها, أولعت فرونيك بالقاهرة الفاطمية وحلمت بامتلاكِ فندقٍ فيها على غرار الخواجة شبرد صاحب الفندق التاريخي الشهير والخواجة بهلر الذي امتلك السافوي وكتراكت والجراند أوتيل.           ولكن على خلاف الخواجات … Continue reading فندق لورياض : بيتٌ فاطميّ

القاهرة القديمة : بيوت ومشربيات

بيت الست وسيلة, بيت العود, بيت الشاعر, بيت السحيمي, بيت الكتريله, بيت الفنان, بيت الهراوي وبيت السناري والقائمة تطول, لكل بيتٍ من بيوتات القاهرة الفاطمية قصّته, وقصص ساكنيه الذين تواتروا عليّه وأضفوا تاريخهم الشخصي لتاريخ حجارته قبل أن تؤول ملكيته لوزارة الآثار في مصر لتتحول إلى متاحف او معارض فنيّة أو بيوتاتٍ ثقافية لإقامة الأمسيات والأسمار الأدبية.           لو سردت سيرة كل بيت, ولو توقفت … Continue reading القاهرة القديمة : بيوت ومشربيات

القاهرة القديمة أوي أوي!

البحث عن الزمن الجميل ” عايزنا نرجع زي زمان قول للزمان إرجع يا زمان “ *أغنية لأم كلثوم           في زيارتي الأولى للقاهرة, زرتها مدفوعةً بالرغبة في العثور على الزمن الجميل, الزمن الذي رأيته عبر الصور التي تعود لبدايات القرن العشرين حيث صنفت القاهرة كأجمل عاصمة في العالم, الصور التي يظهر فيها الناس في المقاهي بكامل شياكتهم وكأنهم في حضرة الملك, الصور العائلية للاعراس وحفلات … Continue reading القاهرة القديمة أوي أوي!

القاهرة : ريش وجروبي، مقاهي الزمن الجميل

” بالنسبة للمثقفين, مقهى ريش مثل القدر, محدش بيقدر يهرب منو “ *الروائي إبراهيم عبد المجيد           يُقال بأن للسفر سبعة فوائد, أحدها أنك تلتقي بالآخر, بالشعوب والناس, وأنا تشدني تلك الفائدة بالذات من بين الفوائد السبع, أسافر لألتقي بالناس, للراحلين منهم على وجه الخصوص, أحب أن أشاهد مدنهم عبر تتبع سير حياتهم والأمكنة التي مرّوا بها, لذلك, ابتدأت مشواري الصباحي في القاهرة الخديوية بكباية … Continue reading القاهرة : ريش وجروبي، مقاهي الزمن الجميل

القاهرة : المستشرق والمستشرقان

          في عبوري لشارع قصر النيل, لم أكد ألمحها, لافتةٌ صغيرة تحملُ رسمًا لسفينةٍ شراعية كُتب تحتها بخطٍ أنيقٍ متشابك L`Orientaliste تختبئ خلف ظلالِ شجرة. عُلّقت هذه اللافتة في عام 1953 عندما سلّم الخواجة السويسري فيلدمان نفسه لولعه الشرقيّ وقام بافتتاح مكتبة ” المستشرق ” جمع فيلدمان عددًا كبيرًا من الكُتب المختصة بالأبحاث الاستشراقية ومذكّرات الرحّالة إلى مدائن العرب, بالإضافة للسير الذاتية والمخطوطات واللوحات وكل … Continue reading القاهرة : المستشرق والمستشرقان

القاهرة : كرمة ابن هانئ، منزل أحمد شوقي

النيل العذبُ هو الكوثرُ , والجنةُ شاطئه الأخضرُ ريّان الصفحةِ والمنظرُ , ما أبهى الخلد وما أنضرُ *أحمد شوقي           أنزلني شوفير الأوتموبيل بمحاذاة نهر النيل, كان النهارُ مُشمسّا والسماءُ بساطٌ أزرق يعير لونه للنهر الدافق من أمام البيت, طرقت الباب, قطعت تذكرةَ العودة في الزمن ودخلت عبر جهاز التفتيش.           بوابٌ نوبيّ بجلّابةٍ سماويّةٍ فاتحة وبشرةٍ سمراء, يُميل طربوشه بيده ويسأل بلباقة ” أقدر … Continue reading القاهرة : كرمة ابن هانئ، منزل أحمد شوقي

القاهرة : الست والبرنس، قصر محمد علي ومتحف أم كلثوم

          رغبت في أن أقتفي أثر أم كلثوم عندما غادرت كرمة ابن هانئ إلى فيلتها الشيك أوي في الزمالك, ولكن الزمن لم ينتظرني هذه المرة, سبقني الورثة وقاموا ببيّعها لمستثمرٍ هدّها وعمّر مكانها برجًا سكنيّا, بعد سنوات, عندما أدرك فداحة ما اقترفه افتتح فيه فندقًا وأسماه فندق أم كلثوم علّه يخفف من وطأة خطيئته, الحكومة التي اكتشفت أيّضا تقصيرها بمنع بيع الفيلا وهدمها, حاولت التكفير … Continue reading القاهرة : الست والبرنس، قصر محمد علي ومتحف أم كلثوم

القاهرة : مينا هاوس، العصر الذهبي لفنادق مصر

بعد افتتاح قناة السويس وتعمير القاهرة الجديدة وبناء الفنادق الفاخرة, وحرص الخديوي إسماعيل على استضافة الأعيان والصحفيين والرسامين والكُتّاب من دول الغرب, ووجود القواعد العسكرية الأجنبية ونمو تجارة القطن والانفتاح التجاري, تحوّلت مصر إلى الوجهة الحُلم بالنسبة للكثيرين والموضة السائدة لقضاء شهر العسل أو فصل الشتاء الدافئ نسبيّا في الشرق, تحت غاوية الملذات المتبدّية في لوحات المستشرقين والكشفيّات الفرعونية الأثرية في الجيزة والأقصر وأسوان والانتشار … Continue reading القاهرة : مينا هاوس، العصر الذهبي لفنادق مصر

الإسكندرية : المدينة والأسطورة والزمن

المدينة والاسطورة           نشأت الاسكندريّة وتكوّنت عبر الأسطورة, انبثقت من البحر عندما أتاها الإسكندر محمولاً على ظهر سفنه وأسطوله,  رحّبت به مصر, ونصّبه أهلها ابنًا للإله آمون, وأحبها, وقف على ساحلها المقابل لسواحل بلاده وبنى مدينةً تحمل اسمه أبد الدهر, وصارت الإسكندرية, المدينة الإغريقيّة على الضفة الأخرى من البحر الأبيض المتوسط, ارتفعت اعمدتها الرخامية البيضاء وتطاولت منارتها في وسط البحر وشُيّدت مكتبتها العظيمة, ولكنه حين … Continue reading الإسكندرية : المدينة والأسطورة والزمن

الإسكندرية : فندق سيسل، لقاء جوستن وأغاثا

          استيقظت في فندق سيسل, في الغرفة التي نزلت بها الكاتبة البريطانية أغاثا كريستي تحديدًا, عندما وصلت إلى مصر بصحبة زوجها عالم الآثار ماكس مالوان عبر ميناء الإسكندرية وكانت تصاحبه في رحلته للتنقيب عن الآثار في أسوان حيث كتبت رواية ” موت على ضفاف النيل ” من شرفتها في فندق كتراكت, ابتسمت في وجهي عبر صورتها المعلّقة على يمين السرير وتمنت لي صباحًا سعيدًا.           … Continue reading الإسكندرية : فندق سيسل، لقاء جوستن وأغاثا