فندق لورياض : بيتٌ فاطميّ

كان نُزلاً شعبيًّا يستقبل طلاب العلم والتجار والعابرين في حي الجمالية, نزلٌ متهالك متسخ وقديم, ابتاعه يوسف تقلا تحت تأثير زوجته الفرنساوية فيرونيك التي أصابها ما أصاب أجدادها الخواجات حين زاروا القاهرة ووقعوا تحت سطوة سحرها, أولعت فرونيك بالقاهرة الفاطمية وحلمت بامتلاكِ فندقٍ فيها على غرار الخواجة شبرد صاحب الفندق التاريخي الشهير والخواجة بهلر الذي امتلك السافوي وكتراكت والجراند أوتيل.           ولكن على خلاف الخواجات … Continue reading فندق لورياض : بيتٌ فاطميّ